fbpx
اذاعة وتلفزيون

توتر بين المغرب و”فرانس 24″

“مراسلون بلا حدود” تدخل على الخط مؤكدة أن القناة تلقت أمرا بوقف أنشطتها 

دخلت منظمة مراسلون بلا حدود على خط منع المغرب  تصوير «فرانس 24»، أحد برامجها، حول «حراك الريف»، ويتعلق الأمر بـ»حديث العواصم».
 وفي الوقت الذي نفت وزارة الثقافة والاتصال، في بيان رسمي، منع القناة  من العمل  في المغرب بكيفية نهائية، قالت المنظمة إن «فرانس 24»، تلقت أمرا من الوزارة يقضي بوقف جميع أنشطة القناة الناطقة بالعربية في البلاد، بحجة أن هذه المحطة التلفزيونية لا تملك التراخيص اللازمة للبث، وذلك بعد ثلاثة أيام، من إلغاء تصوير البرنامج، بموجب قرار صادر أيضا عن وزارة الاتصال،  تحت ذريعة  «عدم احترام الإجراءات التنظيمية».
وأكدت المنظمة، حسب ما نشرته في موقعها الرسمي، أن الإجراءات التي وضعها المغرب تعد مبررا لإيقاف القناة، مشيرة إلى أن هذه  المرة الأولى التي تثير فيها وزارة الاتصال موضوع الترخيص والإجراءات التنظيمية لمنع «فرانس 24» من التصوير والبث، داعية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى التطرق إلى موضوع «الحواجز المفروضة» على الصحافيين الفرنسيين الراغبين في تغطية أخبار المغرب، غداة زيارته المقررة للرباط.
وفي سياق متصل، أكدت وزارة الثقافة والاتصال، أن الأخبار التي  تتحدث عن  منع القناة من العمل في المغرب بكيفية نهائية لا أساس لها من الصحة، مؤكدة أن الأمر يتعلق فقط  بعدم الترخيص لتصوير حلقة من برنامج «حديث العواصم « الذي تقدمه «فرانس 24» في نسختها العربية.
وتابعت الوزارة في بيانها أنه كان «يجري التحضير لإعدادها وبثها من الرباط بسرية، ومخالفة للضوابط القانونية المتعلقة بالحصول على تراخيص التصوير، التي اعتادت الوزارة منحها لكافة وسائل الإعلام الأجنبية في ظروف عادية، بناء على طلب رسمي، وطبقا للمسطرة الجاري بها العمل في المغرب».
وأكدت الوزارة أن «فرانس 24» لجأت بخصوص تصوير هذا البرنامج إلى شركة للإنتاج السمعي البصري «غير مرخص لها من طرف المركز السينمائي المغربي بتنفيذ أي إنتاج تلفزيوني لحساب أي قناة تلفزيونية وطنية أو أجنبية»، ما يعد «إخلالا بمقتضيات المادة الثالثة من القانون المتعلق بتنظيم الصناعة السينمائية، وخرقا مزدوجا من قبل القناة، وأيضا من قبل الشركة مقدمة الخدمات»، حسب ما جاء في البيان.
وأشارت الوزارة إلى أن القناة تتوفر على مراسل يدعى  جان ماري لومير (مراسل النسخة الفرنسية)، يواصل «عمله بكيفية عادية وبكل حرية في عموم التراب المغربي»، كما أنه «يتمتع بكل التراخيص والتسهيلات القانونية، المخولة لكافة مراسلي الصحافة الأجنبية المعتمدة بالمملكة المغربية».
يشار إلى أن برنامج «حديث العواصم»، يسجل عادة في العاصمة الرباط، إذ يشرف على تقديمه الصحافي جمال بودومة الذي يستضيف فيه شخصيات من مختلف التيارات لمناقشة القضايا الراهنة في المغرب. وكان من المقرر أن تتطرق الحلقة التي منع تصويرها إلى موضوع المظاهرات التي تعرفها منطقة الريف، وذلك بحضور وسيط في الأزمة التي تهز الحسيمة ومحامي الحراك إلى جانب صحافي ومحلل سياسي.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق