fbpx
ملف الصباح

“العيد الكبير” … عادات تصارع العقليات

تحولات المجتمع لم تبدد التقاليد وعائلات عصرية تفضل الاحتفال بعيدا عن “الحولي”

عرف تعامل المغاربة مع عيد الأضحى تغيرا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، مرده إلى تغير العقليات الذي عرفه المجتمع، إذ في الوقت الذي تقطع فيه فئات من المغاربة مئات الكيلومترات للالتحاق بالعائلة لتمضية العيد، تفضل فئات أخرى من المغاربة السفر بعيدا عن البيت لتمضية العطلة بالفنادق والمنتجعات السياحية. هذا التغيير في العقليات أصبح يَظهر كذلك في إحجام فئات متزايدة من المغاربة عن شراء الأكباش وتعويضها بلحوم أخرى قليلة الكولسترول حفاظا على صحتهم بعد انتشار مرض ارتفاع الكولسترول الذي حرم كثيرين من تناول لحوم الأغنام التي كانت إلى وقت قريب تستهلك بشكل كبير.
ورغم التطمينات التي أصدرتها وزارة الفلاحة بأن العرض المتوفر من الأضاحي هذه السنة سيتجاوز الطلب بكثير، وتطمينات جمعيات مربي الأغنام بأن الأسعار ستعرف استقرارا هذه السنة، إلا أن جولة بسيطة داخل أسواق بيع المواشي تثبت أن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى