fbpx
ملف الصباح

فئات تختار مجاراة المجتمع في طقوس العيد وأخرى تنسلخ عنه

بعضهم يتخلص من عادات وتقاليد العيد بالسفر وآخرون يواجهون معارضة أطفالهم

العصرنة ليست مبدأ أو نمطا يمكن الأخذ به في مجال من مجالات حياتية دون أخرى، بل هي تفرض نفسها في جميع نواحيها، وإلا فإن مدعيها يشعر بغربتها عنه، وبالتناقض مع نفسه ومع تبنيه مبادئها وتفاصيلها جملة وتفصيلا. هذا ما يحدث الآن مع فئة معينة من المغاربة عند كل عيد أضحى، إذ يشعر هؤلاء بقوى خفية تتنازعهم، كل واحدة تجرهم إلى جهة، فمن جهة هوية المغربي المسلم تفرض عليهم إحياء عيد الأضحى بكل طقوسه وعاداته وتقاليده المرتبطة ببعضها البعض والتي لا مفر من تجريد إحداها عن الأخرى لأنها في مجملها بناء متكامل وعمارة متراصة الطوابق إذا ضربت إحداها هوت الأخرى، وتتجاذبهم من جهة أخرى مظاهر العصرنة التي تفرض التخلي عن كل ما يتناقض وأهدافها وأساساتها ومنطلقاتها.
بعض هؤلاء تخلصوا من تناقضاتهم واختاروا لأنفسهم القطع مع هذه الطقوس التي يعتبرون أنها ليست واجبا دينيا إنما نمط


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى