fbpx
خاص

بورتري: أبو هريرة…جندي القاعدة الأول

بعد مقتل أسامة بن لادن، أخذت الأسماء تتداول حول الخليفة المحتمل لرجل استطاع أن يجمع حوله الأتباع من مختلف أنحاء العالم، تحت راية «الجهاد والقتال»، باختلاف انتماءاتهم الجغرافية ليتوحدوا على الولاء إليه دون ظهور نزعات لمنافسته حول كرسي الزعامة أو الانشقاق من التنظيم، الذي ظل يتقوى رغم سنوات من القتال والضربات التي ظل يتلقاها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى