fbpx
حوادث

برنامج إيطالي يورط مومسا

تناول دعارة القاصرين بمراكش والمحكمة أدانتها بـ10 أشهر حبسا

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية، الأربعاء الماضي المسماة «خ ح» بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها عشرة آلاف درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى، بعد متابعتها في حالة اعتقال طبقا لملتمسات النيابة العامة وفصول المتابعة من أجل الوساطة في البغاء والتحريض عليه.

وجاء اعتقال المتهمة من مواليد 1985 بمراكش، في إطار الأبحاث التي تباشرها فرقة الأخلاق العامة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، في وقائع وأحداث البرنامج التلفزيوني الذي بثته إحدى القنوات الإيطالية حول دعارة القاصرين بمراكش.

اقتيدت المتهمة إلى مقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، لوضعها رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، اعترفت خلاله الظنينة أنها بالفعل ظهرت في البرنامج التلفزي، وأنها كثيرة التردد على ساحة « بلازا « بسبب تعاطيها للفساد و تحريض الرجال عليه، مقابل مبالغ مالية تكفيها لسد ما تحتاج إليه رفقة ابنها الوحيد.

وأوضحت الظنينة أنه في غضون صيف السنة الماضية تقدم إليها أجنبي من جنسية إيطالية كان رفقة صديق له، ودون علمها أنه صحافي، يقوم زميله بالتصوير، تحدثت إليه باللغة الفرنسية، إذ حرضته على الفساد ووافقت على جلب مومس ثانية، غير أن ذلك لم يتم بسبب تراجعه في آخر لحظة، ولم تتسلم منه أي مبلغ مالي ولم تفطن لعملية التصوير .

وأضافت الموقوفة في معرض تصريحاتها للضابطة القضائية، أن الأجنبي الذي حذرته من حضور رجال الشرطة، توجه نحو شخصين وشرع في تبادل الحديث معهما ، مدعية أنها لا تعرف ما دار بينهم إلى أن شاهدت شريط الفيديو .

وأكدت الظنينة أن العديد من الأشخاص الذين يظهرون في الشريط لم يكونوا على علم بأن الأمر يتعلق بشريط تلفزي، وكذلك عدم معرفتها بالفتاة القاصر التي تظهر بالشريط رفقة المسماة «ر»، مشيرة إلى أن المسمى « ي ا» الذي تم اعتقاله، معروف لدى جميع المومسات اللواتي يترددن على ساحة «بلازا» من أجل الفساد، لأنه يتعاطى الوساطة في الدعارة خصوصا لفائدة السياح الأجانب، وكان أحيانا يثير لهن العديد من المشاكل، حين كان يستخلص المقابل المادي من السياح ويختفي عن الأنظار دون تسليمهن نصيبهن، كما أن المدعو « س ك « يتعاطى هو الآخر للقوادة، لكنه غاب عن الساحة المذكورة منذ مدة، قبل أن يتم عرض المتهمة على أنظار العدالة لمحاكمتها من أجل المنسوب اليها .

ويذكر أن عناصر فرقة الأخلاق العامة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، خلال التحقيق مع الوسيط « ي ا « استمعت إلى كل من» ع خ « التي ظهرت بالشريط المذكور، تجلس قرب شقيقتها «النقاشة»، وقد كانت الأولى رفقة ابنتها القاصر من مواليد 2008، واللواتي نفين تعاملهن مع الأجنبيين نظرا لأنهن لا يتقن أية لغة أجنبية، في الوقت الذي أكدت القاصر أنها لم تتعرض لأي استغلال جنسي، وأن ما تم تداوله بالشريط مجانب للصواب ولا أساس له من الصحة.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى