fbpx
وطنية

مهنيو الصيد: لن نغادر ميناء العيون

محمد بازين
عبر مهنيو الصيد الساحلي بميناء العيون عن استعدادهم لمواصلة العمل داخل الميناء رغم الظروف التي تجتازها المدينة منذ اندلاع أعمال الشغب، الاثنين الماضي، مفندين بذلك ما تردد في بعض الأوساط من أن بعض أرباب المراكب يعتزمون مغادرة الميناء خوفا من أعمال الشغب والسرقة والنهب.
في هذا السياق، قال محمد بازين، رئيس اتحاد جمعيات الصيد الساحلي بالجنوب، إن أرباب مراكب الصيد الساحلي غير متخوفين من أعمال الشغب التي تسبب فيها مجرمون ومبحوث عنهم، ولن يقرروا أبدا مغادرة ميناء العيون. وأضاف، في تصريح لـ “الصباح” أن قوات الأمن توفر الحماية اللازمة لمحيط الميناء، ما يمنع تسلل مثيري الشغب إلى داخله.
من جهة أخرى، أكد بازين أن أنشطة الصيد البحري بالميناء متواصلة بشكل عاد، ولم تتأثر بأحداث الاثنين الماضي. وزاد موضحا “هناك 7000 بحار يشتغلون على ظهر مراكب الصيد بالميناء، مستعدون للدفاع عن الميناء وعن المدينة، ويعتبرون أنفسهم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى