fbpx
الأولى

جنازة مهيبة لشهيد الواجب بمراكش

مئات المواطنين التحقوا بالموكب الجنائزي وحضور رسمي أثناء التأبين

ذرف الشيوخ الدموع، وأطلقت النسوة الزغاريد، وكبر الأطفال «الله أكبر» لحظة خروج جنازة شهيد الواجب الدركي بدر الدين طراحي من منزل الأسرة، أول أمس (الخميس)،  بحي الجبيلات في مراكش.
كانت الساعة تشير إلى الثانية وعشرين دقيقة حين امتلأ حي اجبيلات عن آخره بالسكان ورجال الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية لتشييع شهيد الواجب «بدر الدين طراحي» الذي اغتالته مليشيات الانفصاليين خلال الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة العيون.
واحتشدت النساء في الزقاق الضيق حيث يوجد منزل الراحل، وذرف الشيوخ الدموع، في حين اصطف رجال الدرك الملكي ببنادقهم استعدادا لوداع زميل سابق لهم، وفي الجهة المقابلة حمل الأطفال أعلاما وطنية وصور الراحل وهم يرهفون السمع لآيات قرآنية كانت تسمع من منزل أسرة الراحل، فيما اكتظت النوافذ والسطوح المجاورة عن آخرها بالنساء اللواتي لم يتمالكن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى