مجتمع

مجلس جهة البيضاء يصادق على مشروع ميزانية التسيير لسنة 2011

محمد حلاب والي الدارالبيضاء
والي الدارالبيضاء انتقد غياب أعضاء مجالس الجهة في تسيير الشأن المحلي

احتج عدد من المنتخبين بمجلس جهة البيضاء على تأخر توصلهم  باستدعاء حضورهم للاجتماع يوما فقط قبل انعقاده؛ مع العلم أن القانون يحدد آجال تسلم الاستدعاء في ثلاثة أيام قبل يوم الاجتماع. كما احتجوا على توصلهم بتوصيات صادرة عن اللجان تحثهم على الموافقة بالإجماع على جدول أعمال الدورة.
وصادق مجلس الجهة المنعقد الأسبوع الماضي على ثمانية نقط في جدول الأعمال تضمنت المصادقة على مشروع محضر الدورة العادية لشهر ماي 2010. كما صادق المجلس على مشروع ميزانية التسيير لتدبير سنة 2011 بعد دراسته داخل لجنة المالية والميزانية؛ والتي تقرر فيها رفع الاعتماد المخصص لفائدة إعانات الجمعيات الرياضية إلى مليون درهم و 500 ألف درهم للجمعيات الثقافية.
وأعطى المجلس موافقته على مشروع ميزانية التسيير الملحقة بميزانية الجهة لفائدة السلطة المنظمة للتنقلات الحضرية2011، بالإضافة إلى الموافقة على برمجة اعتمادات بميزانية التجهيز، والموافقة على مشروع  تحويلات وإعادة برمجة الميزانية الملحقة بميزانية الجهة لفائدة السلطة الجهوية المنظمة للتنقلات الحضرية، بعد مناقشتها داخل لجنة المالية.
كما وافق الأعضاء على عقد تنفيذ البرنامج 2010/2015 المتعلق بتنمية الأنشطة اللوجيستيكية لجهة الدار البيضاء الكبرى في إطار تنمية التنافسية اللوجيستيكية بالمغرب، بعد تدارسها في جدول أعمال لجنة النقل والمواصلات.
ووافق المجلس بالإجماع على مشروع  الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، وأيضا اتفاقية إطار مع غرفة الصيد البحري، بالإضافة إلى اتفاقية إطار وتعاون مع غرفة الفلاحة.
وتخللت عملية المصادقة على المشاريع تدخلات أعضاء المجلس، التي كانت في كثير من الأحيان خارج سياق جدول أعمال الدورة، كمناقشة مشكل النظافة؛ الشيء الذي كان يستدعي تدخل رئيس المجلس لتوجيه النقاش نحو المصادقة على جدول أعمال الدورة فقط. وبين الفينة والأخرى  كانت الأمور تنفلت من بين يديه.
وانتقد محمد حلاب والي الدار البيضاء غياب أعضاء مجالس الجهة عن تسيير الشأن المحلي، «إذا كان من أحد لا يغادر فضاء هذه القاعة، فهو أنا؛ ليس مثل البعض..(في إشارة أعضاء المجلس)»، وانتقد أيضا فعالية الأعضاء في تسيير الشأن المحلي للمدينة.
وخلال فسح المجال لنقاش مفتوح؛ انتقد عدد من الأعضاء عمل اللجان وعدم انتظام اجتماعاتها بسبب الغيابات المتكررة؛ وأيضا عدم تعرفهم على رؤساء بعضها، مطالبين باتخاذ إجراءات حازمة لمحاسبة المتغيبين.
كما انتقد المتدخلون أعمال مجلس المدينة، وحذروا من تفاقم  الوضع الصحي والتعليمي بالبيضاء؛ منبهين أيضا إلى وضعية الاكتظاظ ونقص الموارد البشرية بالمؤسسات التعليمية؛ وأزمة النظافة التي تزداد تفاقما يوما بعد يوم.
عبد الرحيم جديان (صحافي متدرب)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض