fbpx
صورة الأولى

غضبة “الريفولي”

عاد مطرودو القوات المسلحة الملكية، أمس (الاثنين)، إلى الاحتجاج أمام البرلمان، مطالبين بتسوية أوضاعهم المادية وتعويضهم عن سنوات «الريفولي». وضربت القوات العمومية حصارا على المحتجين الذين استغني عنهم من أسلاك الجيش لأسباب مختلفة، أغلبها يتعلق بعدم الانضباط إلى اللوائح العسكرية الداخلية، بينما يقول هؤلاء إنهم مجرد ضحايا قرارات جائرة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   




شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.