fbpx
حوادث

سنة تراجع الجريمة بالبيضاء

والي أمن البيضاء أكد أن المقاربة الأمنية مبنية على الاستباق والتفاعل الفوري أكدت نجاعتها

كشف عبد الله الوردي والي أمن البيضاء، عن تراجع مستوى الجريمة في مختلف مجالاتها خلال السنة الحالية بنسب مهمة، وعزاها إلى نجاح المقاربة الأمنية المبنية على الاستباق والتفاعل الفوري.

وكشف والي أمن البيضاء، خلال كلمته  في احتفال الذكرى 61 لتأسيس الأمن الوطني بمقر ولاية أمن البيضاء، أمس (الثلاثاء)، والتي شهدت حضور خالد السفير والي جهة البيضاء سطات، ومسؤولين قضائيين وعسكريين، وعمال العمالات بالبيضاء والمحمدية، عن أرقام تخص تراجع الجريمة، إذ، حسب قوله، تم تسجيل أزيد من 87 ألف قضية ما بين ماي 2016 وماي 2017، مقارنة مع السنة الماضية التي سجلت فيها أزيد من 99 ألف قضية، مبرزا أن معدل الزجر العام بلغ أزيد من 87 في المائة، وتم تقديم 82 ألفا و434 شخصا أمام العدالة.

وأكد والي أمن البيضاء، أن الانخفاض الملحوظ المواكب بارتفاع معدل الزجر العام، انعكس بشكل مباشر على الجرائم الماسة بالإحساس العام بالأمن، إذ تراجعت جرائم القتل والقتل غير العمد بنسبة 50 في المائة،  كما تراجعت جرائم الضرب والجرح بناقص 4%، والأمر نفسه للجريمة الاقتصادية والمالية التي بلغ معدل الانخفاض فيها 17,94% .

وأوضح الوردي أن جرائم السرقة عرفت بدورها انخفاضا كبيرا، بواقع ناقص 700 قضية، إذ همت جرائم السرقة بالخطف التي انخفضت بناقص 190 قضية،  وناقص 255 حالة بخصوص السرقة بالعنف وبالنشل، كما تراجعت قضايا سرقة السيارات المستوقفة بناقص 100 حالة، وسرقة الدراجات النارية والسرقات البسيطة، انخفضت بناقص 428 حالة.

وقد أمكنت العمليات الأمنية المتعلقة بمبادرات الشرطة من إيقاف 68 ألفا و261 شخصا في حالة تلبس بالجرم المشهود، منهم 5743 شخصا من أجل التلبس بالسرقة بواقع زيادة 830 شخصا عن السنة الأمنية السابقة، كما أمكنت من وضع حد لفرار 25 ألفا و615 مبحوثا عنهم،  منهم 4867 مبحوثا عنهم، من أجل قضايا متعلقة باقتراف السرقات كذلك.

وحظيت محاربة ترويج المخدرات بأهمية قصوى، يشدد والي أمن البيضاء، لعلاقتها المباشرة بالجرائم المؤثرة، إذ تمت  مضاعفة المحجوزات مقارنة مع السنة الأمنية السابقة، حيث بلغت كمية مخدر الشيرا المحجوزة أزيد من ثلاثة أطنان، بزيادة طنين مقارنة مع السنة الماضية، أي بنسبة زيادة بلغت 337,91%.

إلى جانب الشيرا، تم حجز أزيد من طنين من الكيف، بزيادة طن مقارنة مع السنة الماضية، بمعدل زيادة بلغ 227,25% . أما بخصوص الكوكايين، فحجزت مصالح الأمن 170 كيلوغراما منه، أي بزيادة 48 كيلوغرام مقارنة مع السنة الماضية،بمعدل زيادة بلغ 39,88%.

ونبه الوالي إلى أن كميات الكوكايين المحجوزة، مسجلة في إطار محاربة الاتجار الدولي الذي يعتمد الرحلات الجوية العابرة لمطار محمد الخامس الدولي، وليس مرتبطا بنشاط إجرامي داخلي.

في حين بلغت كمية الأقراص المهلوسة المحجوزة، 153 ألفا و124 قرصا مهلوسا، إذ ارتفعت قيمة المحجوز، يؤكد الوردي، بزيادة 59 ألفا و83 قرصا مهلوسا، أي بمعدل زيادة بلغ 62,83%، أما مخدر «المعجون» فتم حجز أزيد من 125 كيلوغراما، أي بزيادة 31 كيلوغراما و935  غراما.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق