fbpx
حوادث

اعتقال والدي الطفل المغربي يونس جراتلو ببلجيكا

قاضي التحقيق وجه إليهما تهمة التسبب في إصابات جسدية أفضت إلى الموت دون نية القتل مع ظروف التشديد

لم تخلف الشرطة البلجيكية وعدها عندما أعلنت قبل أيام عن قرب فك لغز قضية مقتل الطفل المغربي يونس جراتلو، بمناسبة مرور سنة على الحادث، إذ أمر قاضي التحقيق باعتقال والدي الطفل الضحية، اللذين يعيشان منفصلين، يوم الثلاثاء الماضي. فأودع الأب محمد جراتلو بسجن تورناي، فيما وضعت الأم نعيمة بسجن “مونس” بعد أن وجهت إليهما، بشكل رسمي، تهمة التسبب في إصابات جسدية أفضت إلى الموت دون نية القتل مع ظروف التشديد لأن الضحية قاصر وابن المتهمين.

عادت القضية إلى الواجهة يوم الاثنين الماضي، بعد تفتيش الشرطة  لمنزل العائلة، والاستماع من جديد إلى أفرادها والتحري حول «علامة وجدت على وجه الضحية»، إلا أن الأب أنكر الضرب، فيما اعتبر المحققون تفسيرات الوالدين «غير مقنعة».
وأثيرت مع بداية التحقيقات فرضيات متعددة منها حادث الغرق وحادثة سير. وخلص تشريح الجثة إلى التخلي عن فرضية صدم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى