fbpx
وطنية

لشكر: لن نؤجل المؤتمر العاشر

أعلنت مصادر اتحادية رفيعة المستوى مقربة من ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أنه يرفض رفضا مطلقا تأجيل المؤتمر الوطني العاشر لحزب “الوردة” إلى حين تسوية كل خلافاته مع القياديين الاتحاديين الغاضبين.
ونسبت المصادر نفسها، إلى ادريس لشكر قوله “أحمق من يطالب بتأجيل المؤتمر الوطني العاشر للحزب الذي ينتظره جل الاتحاديين بفارغ الصبر، من أجل القطع مع كل الممارسات التي يسعى اصحابها إلى الابتزاز التنظيمي، بدل الرضوخ إلى الآليات الديمقراطية التي تربينا عليها داخل حزبنا”.
وتأكـــــــد رسميـــــــا، بعد انقضاء الآجال التي حددتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطنـــــي العاشــــــر للاتحاد في الفترة الممتدة ما بين 27 أبريل و2 ماي، لوضع الترشيحـات لمنصب الكاتب الأول، أن لشكــر، سيكــــون المتــــــرشح الوحيــــــــد، دون منافس.
وعلمت “الصباح” من مصدر اتحادي، أن الراضي وجد صعوبة كبيرة في تقريب وجهات النظر بين الطرفين، خصوصا أن أنصار لشكر، وهم الأغلبية، وضعوا أمامه شرطا أساسيا من أجل قبول عودة الغاضبين، والحضور إلى المؤتمر، ويتعلق الأمر بضرورة تقديمهم لنقد ذاتي، وإصدار بيان إلى الرأي العام الوطني يعتذرون فيه عما صدر منهم ضد الحزب الذي بات يتعرض إلى ضربات من قبل أبنائه، ومن قبل جهات خارجية. ما يؤكد أن الصلح بين الطرفين صعب التحقق، هو الرسالة الشفوية التي حملها خيرات الأصغر إلى حبيب المالكي، رئيس المجلس الوطني للحزب أول أمس (الاثنين)، غير أن رئيس مجلس النواب، لم يتمكن بدوره من إقناع ادريس لشكر بفحوى “رسالة الصلح” والشـروط التـــي وضعتهــــــــا، ما يعني أن الغـاضبين باتـــوا خــــــارج سباق المكتب السيـــــاســــــي المقبل الذي من المتوقع أن يعرف صعــود أسمــــــاء جديدة، لتعويض القديمة.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق