حوادث

إدانة عصابة سرقة السيارات بمراكش

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، أخيرا، عناصر عصابة متخصصة في سرقة السيارات بسبع سنوات ونصف سنة سجنا نافذا، بعد متابعتهم في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات النيابة العامة وفصول المتابعة من أجل سرقة السيارات و تزوير وثائقها، واستعمالها، وارتكاب حادثة سير مميتة مع جنحة الفرار، و حيازة وثائق تخص إدارة عمومية بسوء نية .
و قضت الغرفة ذاتها في حق المسمى ” م ك ” بأربع سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها سبعة آلاف درهم، و سنتين حبسا نافذا في حق المسمى ” ع ا ” وغرامة نافذة قدرها ألفا درهم، في حين برأت المسمى ” إ ” من إخفاء شيء متحصل من جنحة والادانة من أجل الباقي والحكم عليه بسنة و نصف حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها ألف و خمسمائة درهم و إرجاع المحجوزات الخاصة به، كما برأت الغرفة نفسها المسميين “ر” و ” ش” الذي تم إحضاره من السجن بعد ضم الملف عدد 2951 إلى الملف عدد 2622، مع تحميل المتهمين المدانين الصائر والإجبار في الأدنى وإرجاع الكفالة للمتهم الرابع ، مع أداء المتهم الأول للمطالبة بالحق المدني تعويضا قدره سبعة آلاف درهم وأدائه للمسمى “ن ج” مائة ألف درهم، و لوكالة “ن ك س” مبلغ مائة وعشرين ألف درهم .
وجاء تفكيك العصابة المذكورة، إثر شكايات حول سرقة السيارات، في الوقت الذي شهدت مراكش في الآونة الأخيرة تسجيل العديد من عمليات سرقة سيارات، و استهداف وكالات كراء السيارات وتأجير العديد منها و توجيهها لأشخاص آخرين، أو التخلص منها ببيعها بعد تزوير المعلومات الخاصة بها .
وباشرت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية أبحاثها بالاستماع إلى الضحايا الذين أدلوا بأسماء المتهمين في مقدمتهم المسمى ” م ك ” من مواليد 1985 بأكادير، وهو من ذوي السوابق في مجال النصب و الخيانة و سرقة الدراجات النارية مع حالة العود، والذي تقدم إلى إحدى وكالات كراء السيارت بمراكش لكراء سيارة من نوع ” كيا سبورتيج ” لمدة يومين فقط غير أنه لم يلتزم بإرجاعها وتسديد ما بذمته، بل صار يهدد بحرقها كلما تم الاتصال به لإرجاعها، قبل أن يتم إيقافه بشارع عبد الكريم الخطابي بمقاطعة كيليز.
اعترف المتهم خلال التحقيق معه بتنفيذه للعديد من عمليات سرقة السيارات عن طريق كرائها من مجموعة من الوكالات الخاصة لهذا الغرض و توجيهها الى أشخاص بمدن خريبكة وبني ملال وقلعة السراغنة وشفشاون، كما حجزت عناصر الشرطة لدى الموقوف بعد تفتيش محل سكناه دفتر شيكات وبطاقة السحب الأوتوماتيكي وبطاقتين و طنيتين .
وأوضح المتهم انه يتعامل مع بعض الأشخاص و السماسرة بشفشاون وخريبكة، وبني ملال، كما صرح بأنواع السيارات التي تجاوز عددها عشرا منها سيارة المشتكية ” ف غ ” التي تمكن الظنين من سرقة سيارتها بعد سفره معها إلى طنجة، قبل أن يبيع السيارة بمبلغ ألف درهم، و يغادر مدينة البوغاز تاركا الضحية التي تتحدر من مراكش دون نقود أو وثائق .
محمد السريدي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق