أخبار 24/24دوليات

سياسي يضرب عن الطعام احتجاجا على تزوير انتخابات الجزائر

بعد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية، جاء دور الأمين العام للجبهة الوطنية من أجل العدالة الاجتماعية لخوض إضراب عن الطعام احتجاجا على “التزوير الواسع النطاق” الذي ميز الانتخابات التشريعية ل 4 ماي بالجزائر.

وأوضح خالد بونجمة، الذي لم يفز حزبه بأي مقعد في هذه الانتخابات، في بيان، أنه يعتزم الاحتجاج على ما وصفه ب “تزوير مكثف للانتخابات قامت به إدارة” وضد “الفساد الذي ينخر دواليب السلطة”.

ويسير بونجمة بذلك على خطى رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي، الذي يخوض منذ بضعة أيام إضرابا عن الطعام بعد هزيمة حزبه في هذه الانتخابات.

وعلى غرار أحزاب المعارضة، تدين الجبهة الوطنية الجزائرية التزوير “المشين” و “المعمم” في جميع أنحاء البلاد، وذلك لصالح أحزاب السلطة، متمثلة في جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي.

كما يتهم موسى تواتي السلطات العمومية بتضخيم نسبة المشاركة الرسمية التي لا يمكن، برأيه، أن تتجاوز 15 في المائة.

وحسب النتائج الرسمية، فازت الجبهة الوطنية الجزائرية بمقعد واحد في المجلس الشعبي الوطني، مقابل تسعة مقاعد في 2012 و 13 في عام 2007. وفي بداية إضرابه عن الطعام، أبلغت الإدارة موسى تواتي بأنه لم يحصل على أي مقعد وأنها منحته عن طريق الخطأ مقعدا.

ويطالب زعيما الحزبين بإلغاء نتائج الانتخابات، مع الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

وخفض المجلس الدستوري في الجزائر نسبة المشاركة في انتخابات الخميس إلى 35.37 في المائة، بدلا من 37 في المائة التي أعلن عنها في اليوم التالي للانتخابات من قبل وزارة الداخلية.

ونددت عدة أحزاب سياسية بالتزوير المكثف وبتعنيف أنصارها خلال هذا الاقتراع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق