مجتمع

بتروا يدي اليسرى خطأ

 يخوض مريض اعتصاما مفتوحا أمام مصحة طبيب العظام ببني ملال منذ أسبوعين، لاتهامه الطبيب المعالج بالتسبب في بتر يده اليسرى إثر عملية جراحية لم تكلل بالنجاح.

وتقدم المريض بشكايته إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال ضد طبيب مختص في جراحة العظام والمفاصل يملك عيادة خاصة، بعد إجرائه عملية جراحية، لكن ساءت أحواله الصحية بعد أن قضى في المصحة ستة أيام اضطر بعدها الطبيب لإرساله إلى مراكش لإجراء فحوصات طبية كشفت عن تعفن في يده.

وأضاف المريض المعتصم، أنه بعد إجرائه فحوصات طبية بعيادة الطبيب ببني ملال فضلا عن التحليلات الطبية اللازمة، أجريت له عملية جراحية بمساعدة متخصص في التخدير، ووضعه على مدى ستة أيام في غرفة الإنعاش بمصحته في انتظار تحسن أحواله الصحية.

وبعد أن لاحظ الطبيب، وفق شكاية المريض التي توصلت “الصباح” بنسخة منها، أن حالته الصحية لم تتحسن، نصحه بإجراء كشوفات طبية إضافية بمراكش، وانتقل بعدها إلى المصحة الدولية بمراكش، وتبين للطبيب المعالج أن يده تعرضت للتعفن ما يستدعي بترها خوفا من انتشار التعفن في سائر أعضاء جسده.

وأضاف المشتكي، أنه يواظب على زيارة  المصحة الطبية بمراكش للقاء الطبيب المعالج ما كلفه مبالغ مالية باهظة لم يتمكن من أدائها إلا بمساعدة أفراد عائلته وبعض المحسنين الذين رقوا لحاله.

ويتهم المريض المعتصم، طبيب جراحة العظام والمفاصل ببني ملال بتسببه في عاهة مستدامة قلبت حياته رأسا على عقب، وأصبح عاجزا عن العمل، علما أنه رب أسرة متكونة من زوجة وأربعة أطفال صغار، فضلا عن أنه يعيل والده.

ونفى الطبيب كل الاتهامات، مؤكدا قيامه بما يمليه عليه واجبه المهني، بل تقدم بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال الأسبوع الماضي، الذي أمر بمتابعة الطبيب بعد أن احتدم النقاش بينهما وأصر المشتكي على ضرورة فض الاعتصام الذي ينفذه المريض، علما أن وكيل الملك أخبره أن الأمر ليس من اختصاصاته وأن الملف موكول لجهات مسؤولة بتراب المدينة. وأخلي سبيل الطبيب في اليوم نفسه، بعد الاستماع إليه من قبل عناصر الشرطة في محضر رسمي قبل متابعته في حالة سراح مقابل دفعه كفالة مالية حددتها المحكمة. ورفض الطبيب أي تسوية مع المريض الذي طالبه بتعويضات عن المصاريف التي أداها قبل وبعد بتر يده في مصحة بمراكش، وأمره باللجوء إلى القضاء ليفصل بينهما، علما أنه قام بتصوير تفاصيل العملية الجراحية التي أجراها للمريض المعتصم الذي كان أصيب في حادثة عمل بإحدى الضيعات الفلاحية، وبالتالي لن يخضع الطبيب لأي مساومة مهما كان مصدرها.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق