الرياضة

أيت جودي: تحررنا من الضغط

مدرب أولمبيك خريبكة قال إنه مازال مستمرا مع الفريق واقترح زيادة أندية القسم الأول

قال عز الدين أيت جودي، مدرب أولمبيك خريبكة، إن الفوز أمام اتحاد طنجة والرجاء الرياضي حرر اللاعبين من الضغط، وإن الهزيمة أمام حسنية أكادير لن تؤثر على اللاعبين. وأضاف أيت جودي، في حوار مع «الصباح الرياضي»، أن الطموح الأول في هذه المرحلة هو تحسين رتبة الفريق، والإبقاء على حظوظه كاملة. وطالب أيت جودي بزيادة الأندية في البطولة إلى 18 فريقا من اجل الرفع من مستوى البطولة. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف ترى المباراة المقبلة أمام أولمبيك آسفي؟ 

المباراة ستكون صعبة، لأن أولمبيك آسفي حقق هدفه في البقاء بالقسم الأول، لكن يلعب بكل نزاهة، والفوز الذي حققه الفريق أمام الكوكب المراكشي شيء إيجابي. سنستفيد من عاملي الملعب والجمهور، إضافة إلى النفسية الجيدة للاعبين، رغم الهزيمة أمام حسنية أكادير.

هل تؤثر هزيمة الحسنية في ضمان البقاء؟

لا أظن ذلك، فالفوز أمام اتحاد طنجة والرجاء الرياضي، حرر اللاعبين من الضغط، ليس هناك تأثير على اللاعبين. تنتظرنا أربع مباريات أمام أولمبيك آسفي والفتح الرياضي والكوكب المراكشي وشباب خنيفرة، منهم مباراتان بملعب الفوسفاط، سنلعب بكل حماس وبكل جدية لتحقيق نتائج إيجابية.

ماذا عن تجربتك مع أولمبيك خريبكة؟

إيجابية. كنا نطمح إلى ما هو أكثر، خاصة بعد تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية نهاية مرحلة الذهاب، لكن أظن أن ظروفا قاهرة لم تساعدنا، كالإصابات ومحدودية بعض اللاعبين في الهجوم. الانتدابات لم تساعدنا بنسبة أكبر، لكننا استفدنا من هذه العوامل كلها إلى حدود الساعة.

ويبقى الطموح الأول في هذه المرحلة هو تحسين رتبتنا، والإبقاء على حظوظنا كاملة.

ماهي الصعوبات التي واجهتها خلال هذا الموسم؟

أولاها، الاختيارات التي لم تكن بيدي كلها، بالإضافة إلى عوامل أخرى. الحظ لم يحالفنا، وأظن أن مباراتين كان لهما تأثير سلبي على الفريق، ففي مباراة الحسيمة حرمنا من ضربتي جزاء، والأمر نفسه أمام قصبة تادلة.

وفي مباراة النادي القنيطري أعلن الحكم عن ضربة جزاء خيالية ضدنا. ثلاث مباريات فقدنا فيها ثماني نقاط. كانت مرحلة صعبة علينا.

ماذا عن مستوى البطولة؟

المستوى متقارب، لولا بعض فرق المقدمة، التي حصدت نقاطا منذ الدورات الأولى، وتلعب على المراكز الأولى.

البطولة مقسمة إلى مستويين، المستوى الأول هناك فرق تبحث عن اللقب، ومستوى ثان يلعب من أجل البقاء، وأنا من المطالبين بزيادة الأندية في البطولة إلى 18 أو 20 فريقا في البطولة، لرفع المستوى.

فرق تلعب من أجل الألقاب وتشريف المغرب، وفرق المستوى الثاني والثالث تنافس وتفكر في التكوين، لذلك كل موسم هناك ثمانية فرق أو أكثر تلعب على البقاء.

وهذا الأمر لا يعطى القوة للبطولة، لذلك أقترح فريقين ينزلان وفريق ثالث يلعب مباراة السد مع المحتل للرتبة الثالثة في بطولة القسم الثاني.

ما رأيك في تردد خبر إقالتك في وقت من الأوقات؟

كل المدربين يعيشون الحالة نفسها، بعد كل نتيجة سلبية.أظن أني أتعامل معها بكل ثقة مع الرئيس والمسيرين. في السابق كان هذا الأمر يثار بشكل كبير، ليس فقط بالنسبة إلي لكن بالنسبة إلى كل الأندية الوطنية، لكن مع قانون انتقال المدربين، هدأت هذه الظاهرة، والمسيرون بدؤوا يفكرون كثيرا قبل الانفصال.

ماذا عن مستقبلك مع خريبكة؟

يجمعني مع أولمبيك خريبكة عقد لموسمين، موسم على مشارف النهاية، سأبقى في الفريق لبناء فريق تنافسي الموسم المقبل.

أجرى الحوار: عبد الجليل الشاهي (أكادير)

في سطور

الاسم الكامل: عز الدين أيت جودي

درب المنتخب الجزائري للفتيان والأولمبي وعمل مساعدا بالمنتخب الأول

درب العديد من الأندية في الجزائر كعنابة واتحاد العاصمة وشباب بلوزداد وشبيبة القبائل ووفاق سطيف.

درب الصفاقسي والجرجيسي بتونس

درب حسنية أكادير ومولودية وجدة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق