حوادث

“شرع اليد” في حق “فراقشي” بتاونات

نجا شخص في منتصف عقده الخامس، من موت محقق بعدما هاجمه سكان غاضبون للاشتباه في سرقة رؤوس من الأغنام، منفذين فيه «شرع اليد» بشكل كاد يزهق روحه لولا حضور عناصر القوات المساعدة التي خلصته من بين أيدي مهاجميه من شباب دوار تابع إلى قبيلة أولاد عيسى بجماعة الغوازي بقرية با محمد بتاونات.

وأصيب المشتبه فيه الغريب عن المنطقة، بجروح بالغة في رأسه وأنحاء مختلفة من جسمه، بعد ضربه بالحجارة والعصي من قبل شباب الدوار الذين حاصروا مساء الاثنين الماضي سيارته على طريق متربة قريبة من القبيلة، في طريقه إلى مدينة فاس، فيما أبدى الضحية مقاومة شرسة لمهاجميه، محاولا الفرار دون جدوى.

وأصيبت السيارة بخسائر مادية سيما بزجاجها الخلفي والأمامي والجانبي، نتيجة رشقها بالحجارة لإرغام المشتبه فيه على النزول منها، ما تم قبل إحكام السيطرة عليه وتكبيل يديه ورجليه إلى حين حضور عناصر القوات المساعدة والمصالح المختصة، ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج ووضعه رهن الحراسة النظرية لفائدة البحث.

وفتح تحقيق مع المشتبه فيه حول مصدر الأغنام التي عثر عليها في الصندوق الخلفي لسيارته بعد شل حركته من قبل المواطنين، واستمع إليه في محضر قانوني بعد تقديم الإسعافات اللازمة له لرتق الجروح التي أصيب بها خاصة في رأسه إذ تلقى ضربات قوية بالحجارة خارت معها قواه ليسقط أرضا مغمى عليه.

وضرب أفراد القوات العمومية حراسة مشددة على الضحية خوفا من تجدد الاعتداء عليه من قبل فلاحين رابطوا بالمكان، فيما يأتي الحادث بعد أسبوع من محاصرة رواد السوق الأسبوعي اثنين رباط الخير (هارمومو) بصفرو، لمشتبه فيه بنشل 9 آلاف درهم من بائع مواش، ما تطلب حضور تعزيزات أمنية مكثفة.

وسبق لمنطقة قرية با محمد أن شهدت قتل لص بالسوق الأسبوعي المتزامن مع يوم الثلاثاء، بعد ضبطه متلبسا بالسرقة قبل أن يهاجمه المتسوقون، ليسقط أرضا مغمى عليه إلى أن وافته المنية، في حادث شهدته أسواق أسبوعية أخرى بالإقليم نفسه، في سنوات سابقة، سيما بسوق أربعاء تيسة بدائرة تاونات.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق