الرياضة

بطولة جبور

عموتة: في المواجهات الحاسمة الأهم هو النقاط الثلاث وسنبحث عن مواصلة الانتصارات

ألحق الوداد الهزيمة الثالثة على التوالي باتحاد طنجة بهدف لصفر أحرزه وليام جبور في الدقيقة 30 عصر أول أمس (الأحد) بالملعب الكبير بطنجة لحساب قمة الدورة 26 من البطولة.

ونفذ جبور ضربة خطأ مباشرة، هزمت الحارس عصام بادة، الذي عجز عن القيام بأي رد فعل.

وحاول اتحاد طنجة الرجوع في المباراة، وبحث عن هدف التعادل من خلال تحركات ومناورات هجومية قادها العائد عبد الغني معاوي وأحمد حمودان، لكنها كانت تنكسر أمام النظام الدفاعي المحكم  للوداد.

وأخرج الحكم هشام التيازي الذي قاد المباراة البطاقة الصفراء، لخمس مناسبات، واحدة للوداد في حق عبد اللطيف نصير، وأربع لكل من إسماعيل بلمعلم وأيوب الخالقي وأحمد حمودان وبكر الهلالي من اتحاد طنجة.

وكان الوداد مؤازرا بأكثر من 12 ألف متفرج، فيما لم تحضر جماهير اتحاد طنجة بالكثافة المعهودة.

مردود اتحاد طنجة لم يكن سيئا خلال المباراة ولعب الند  للند أمام المتزعم وكاد يخرج بالتعادل على الأقل بعد الضغط الذي فرضه على الزوار في الربع ساعة الأخير من المواجهة التي خاضها محروما من مدافعه الأساسي البوسني أنيس سيبوفيتش بعد حصوله على أربعة إنذارات، والحارس الأساسي، محمد أمسيف الذي أثار غيابه مجموعة من التساؤلات، سيما أنه تخلف عن الحصتين التدريبيتين الأخيرتين قبل المواجهة.

واعتمد محمد السيمو، المدرب المؤقت لاتحاد طنجة، خلال المباراة على الحارس عصام بادة الذي تنقصه التنافسية بعد ابتعاده عن الميادين لفترة طويلة، كما أشرك أيوب الجرفي، أحد اللاعبين الصاعدين من فريق الأمل، وعبد العالي العسري الذي دخل بديلا لأحمد حمودان.

ورفع الوداد رصيده إلى 57 نقطة، مزكيا مركزه في الصدارة على بعد أربع دورات عن نهاية البطولة، فيما تجمد رصيد اتحاد طنجة عند النقطة 38.

وهنأ حسين عموتة، مدرب الوداد، لاعبيه على روح القتالية، معترفا بصعوبة الفريق المنافس.

وقال «المباراة شهدت ضغطا على حامل الكرة من الطرفين. كان صعبا نهج أسلوب اللعب المفتوح. الأهم بالنسبة إلينا على أبواب نهاية الموسم وفي مواجهات حاسمة الحصول على ثلاث نقاط».

وعن الضغط الذي مارسه الفريق المنافس وكاد أن يمنحه التعادل على الأقل، أوضح الحسين عموتة «سجلنا في توقيت ممتاز جدا. بحثنا عن هدف ثان يعطينا الاطمئنان واللعب براحة، لكن لم تكن المباراة سهلة. كنا متوقعين أن يكون هناك اندفاع قوي للفريق المنافس في المراحل الأخيرة من المباراة. سيما أن التغييرات التي أجراها مدربه صعبت علينا المأمورية».

وتابع «أكيد أننا عانينا في الدقائق العشر الأخيرة. لأن اتحاد طنجة اندفع للأمام وخلق لنا متاعب. لكن تركيز اللاعبين منعهم من التسجيل، وهذا هو الأهم».

وعن اقتراب الوداد من حسم اللقب، أجاب عموتة «البطولة لم تحسم، لأن فريقي المطاردة حققا نتيجتين إيجابيتين. حاليا نحن مطالبون بمواصلة المسيرة بالبحث عن الفوز في المباريات المتبقية إلى حين ضمان التتويج».

أما «السيمو»، فقال «واجهنا متزعم البطولة. لم يكن خصما سهلا، لكننا كنا له الند للند. قلنا إننا سنتيح الفرصة لبعض اللاعبين الشباب بالفريق، وليس لنا ما نخسره».

وعن تراجع نتائج الفريق وتلقيه الهزيمة الثالثة على التوالي، أضاف السيمو»الجميع يعلم الظروف التي تحملنا فيها المسؤولية. جميع المباريات التي خضناها لم نكن نستحق فيها الانهزام بشهادة الجميع. تتاح لنا فرص، ونبلغ مرمى الفرق المنافسة، وللأسف نضيع الفرص. هذه أمور تحدث في كرة القدم».

وعن العوامل في نظره، أوضح مدرب اتحاد طنجة» كما قلت تحملنا المسؤولية مجبرين بعد رفض الجميع تحمل المسؤولية، نشتغل وفق التركيبة البشرية التي وجدناها، نتمنى الأفضل في الأيام المقبلة».

محمد السعيدي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق