fbpx
وطنية

انتعاش حركة الطيران في يوليوز الماضي

بلغ عدد المسافرين العابرين للمطارات المغربية خلال شهر يوليوز الماضي، حوالي مليونا و700 ألف مسافر، مسجلا بذلك ارتفاعا قدره 6.2 في المائة، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.
وحسب بلاغ صادر أخيرا عن المكتب الوطني للمطارات، فإن مطار محمد الخامس بالدار البيضاء استأثر بأكبر عدد مسافرين، باستقباله 842 ألف مسافر، بارتفاع قدره 5.64 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، بينما حل مطار مراكش المنارة، الذي

صنف ثاني أفضل مطار جهوي بإفريقيا لسنة 2011، ثانيا بعدد مسافرين فاق 283 ألف مسافر وارتفاع قدره 5.72 في المائة، بينما عرف مطار أكادير، الذي حل في المرتبة الثالثة، تراجعا في عدد المسافرين مقارنة مع السنة الماضية، إذ انتقل من حوالي 164 ألف مسافر يوليوز 2010 إلى 142 ألفا و607 مسافرا يوليوز الماضي، متبوعا، على التوالي، بمطاري طنجة ووجدة، اللذين سجلا ارتفاعا قارب 16 في المائة.
وبلغ عدد المسافرين في النقل الدولي حوالي مليونا و530 ألف مسافر، بنسبة ارتفاع قدرها 5.59 في المائة. وعرفت الرحلات المتوجهة إلى الشرق الأوسط والأقصى أكبر نسبة ارتفاع بلغت حوالي 33 في المائة مقارنة مع يوليوز من السنة الماضية،  متبوعة بالرحلات المتوجهة إلى إفريقيا بارتفاع قدره حوالي 12.8 في المائة، بينما سجلت الرحلات المتوجهة إلى أوربا (دون فرنسا) ، ارتفاعا قدره 6.76 في المائة. وحافظت، بذلك، الدول الأوربية مجتمعة على صدارة الوجهات الدولية، بعدد مسافرين بلغ أزيد من 712 ألف مسافر، متبوعة بفرنسا (لوحدها)، التي سجلت عدد مسافرين قدره حوالي 537 ألفا، كما سجل النقل الجوي الداخلي ارتفاعا بنسبة زائد 3.9 في المائة.
وحسب البلاغ ذاته، بلغت حركة الطائرات المسجلة في الفترة نفسها 18 ألف 667، بارتفاع عام قدره 1.88 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، بدا خصوصا في  مطار محمد الخامس الذي سجل ارتفاعا بنسبة قاربت 40 في المائة، بينما عرفت حركة نقل البضائع تراجعا بنسبة 3.61 في المائة.

 

ص. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى