fbpx
اذاعة وتلفزيون

“دار البريهي”: لا نحد من الحريات

أكدت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، أنه ليست لها نية الحد من الحريات الشخصية، وأنها تميز بين حرية التعبير وإفشاء الأسرار المهنية الممنوعة قانونا.

وأوضحت إدارة «دار البريهي» في بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه، أنه بعد الاطلاع على مضامين  البلاغ الأخير الصادر عن بعض النقابات الممثلة لمستخدمي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، فإنها تؤكد احترامها لجميع الأشكال التعبيرية، الصادرة عن مختلف الشركاء في الدفاع عن مكتسبات العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، وتتفهم حرصهم على ترسيخ الحكامة وترشيد أوقات العمل بما يرقى إلى جودة منتوج المرفق الإعلامي العمومي، وذلك وفق نظام مندمج يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات بعض الفئات المهنية. وفي ما يخص المذكرة التي أثارت كثيرا من الجدل، قالت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون في البلاغ ذاته، إنها لم تكن سوى إخبار موجه حصريا إلى المديرين التابعين للشركة، ببعض الأفعال المحظورة بموجب القانون المغربي والتي تستوجب في حال حدوثها عقوبات منصوص عليها في القوانين الجاري بها العمل، وذلك بهدف تأطير قرارات المسؤولين الموصولة بالموارد البشرية.  أما عن نظام مراقبة الدخول، فذكر البلاغ ذاته أنه تجسيد لمبدأ المساواة والأجر مقابل العمل، المنصوص عليه بمنشور رئيس الحكومة رقم 2012/26  المتعلق بالتغيب غير المشروع عن العمل.

وأكدت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون أن كاميرات المراقبة، المعمول بها في أغلب المؤسسات العمومية، لا تهدف سوى للمراقبة وحماية المعدات والأجهزة، كما تحرص على تفعيل مرتكزاتها الثلاثة المتمثلة في الحرية والحكامة والمساواة لصالح جميع مستخدميها.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى