fbpx
حوادث

البراءة لشرطيين متهمين بالقتل

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بالجديدة، الأربعاء الماضي، الحكم الابتدائي ببراءة شرطيين من مفوضية أزمور، من جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح المفضيين إلى الموت.

وتوبع المتهمان إثر شكاية مباشرة، تقدم بها ذوو حقوق الهالك، عن طريق دفاعهم، إلى قاضي التحقيق الجنائي لدى محكمة الاستئناف بالجديدة. وهي الشكاية التي كان قاضي التحقيق قد أصدر بشأنها في وقت سابق قرارا يقضي بعدم متابعة الشرطيين المتهمين من أجل التهم المنسوبة إليهما. واستند قاضي التحقيق في عدم متابعة الشرطيين إلى تقرير التشريح الطبي، الذي أفاد أن الهالك توفي جراء «الاختناق بالشنق»، رغم إفادة الشاهد التي كانت متناقضة مع التشريح الطبي،  وأن التشريح الطبي أفاد أن الوفاة ناجمة عن «انتحار بالشنق»، وليس بسبب الضرب والجرح، بل أن التشريح أكد عدم وجود أي أثر للعنف على جسم الضحية، باستثناء مكان الشنق.وإثر القرار الذي اتخذه قاضي التحقيق استأنف الوكيل العام باستئنافية الجديدة لدى غرفة المشورة وقضت بمتابعة المتهمين من أجل جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح، وإحالتهما على غرفة الجنايات الابتدائية، لمحاكمتهما طبقا للقانون.

وبعد مناقشة الملف قررت غرفة الجنايات الابتدائية بعدم مؤاخذة المتھمين من أجل ما نسب إليھما، والحكم ببراءتھما، وتحميل الخزينة العامة الصائر. وبعد استئناف الحكم من طرف دفاع ذوي الحقوق أحيل من جديد على غرفة الجنايات الاستئنافية بعد مناقشة الملف والاطلاع على حيثياته والاستماع إلى الشاهد في القضية، قررت تأييد الحكم المستأنف والقاضي بعدم متابعة الشرطيين والحكم ببراءتهما.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى