fbpx
وطنية

اتحاديون يهاجمون الطالبي العلمي

اشتد غضب قياديين في الاتحاد الاشتراكي بعد سماع التصريح الأخير  الصادر عن رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، القيادي في التجمع الوطني للأحرار في المؤتمر الإقليمي لحزبه بتطوان، والمبث في شريط فيديو.
واعتبر اتحاديون أن العلمي أهان تاريخ حزبهم بقوله إنه “لولاه لما دخلوا الحكومة، وذلك انسجاما مع منطق حزبه في الدفاع عن الضعفاء حتى لا يموتوا”، مضيفا أنه “إذا كان هناك إيمان فعلا بالحقوق والحريات فإن اندثار هيأة سياسية واحدة، وخصوصا الممثلة في البرلمان هو ضد مبدأ حماية حقوق الأقليات، مشددا على ضرورة “حماية حقوق هذه الأقليات حتى لا ترمى في شارع المعارضة”، على حد تعبيره.
ورد القيادي عبد الحميد جماهري في تدوينة ساخرة على حسابه “الفيسبوكي” تحت عنوان “شكرا بابا الطالبي العلمي”، أقر فيها بأن التجمع الوطني للأحرار أنقذ فعلا الاتحاد الاشتراكي من الاندثار، في إطار الحفاظ على الأقليات، قائلا إن “هذا اليوم سيصبح اليوم العالمي للأقليات، وكائنات الاتحاد الموشكة على الانقراض”.
وأضاف جماهري مخاطبا العلمي: “شكرا لأنك حافظت على إرث كبير، فالطالبي العلمي أنقذنا أيام الملك الراحل الحسن الثاني من الاندثار والحل والذوبان، وهاهو اليوم في عهد الملك محمد السادس ينقذنا من الانقراض كما يليق بكل مؤمن بقضايا البيئة والصوم عن اللحوم الحمراء وأصدقاء الريجيم النباتي فنحن أيضا كائنات فلاحية وموشكون على الانقراض “.
ومن جهته، قال مهدي مزواري، القيادي الاتحادي: ” ما يجب أن يتذكره البعض، أن الاتحاد الاشتراكي حاجة وطنية مجتمعية لا يستمد شرعيته وأصوله من الدهاليز المعلومة للإدارة واللوبي الاقتصادي المتنفذ”، مشددا على أن ” الحركية المجتمعية هي التي تحكم على أحقية الاتحاد من عدمها في الحكومة، وليست وكالات التنقيط الظرفية الجديدة المتحولة في سياق مبدئي ثابت”.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى