حوادث

تنصيب الرئيس الأول والوكيل العام باستئنافية الجديدة

المسؤولان الجديدان شددا على انخراط الجميع في الإصلاح القضائي

أشرف عبدالمجيد غميجة، الكاتب العام لوزارة العدل، وعبدالله حمود المفتش العام بها، على تنصيب مصطفى أيت الحلوي رئيسا أول لمحكمة الاستئناف بالجديدة وسعيد زيوتي وكيلا عاما بالمحكمة ذاتها، في حفل حضره عاملا إقليمي الجديدة وسيدي بنور والهيأة القضائية ونقيب هيأة المحامين عبد الكبير مكار وقائدا الدرك الملكي بالإقليمين معا ورئيس الأمن الإقليمي ورئيس جهة دكالة عبدة ورئيسا المجلسين الإقليميين للجديدة وسيدي بنور.
وأكد مصطفى أيت الحلوي الرئيس الأول، أنه يشعر بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه، وأضاف “سأقوم بواجبي بكل حزم وجدية في إطار الانخراط المسؤول في الإصلاح القضائي الذي وضع أسسه جلالة الملك في الخطاب التاريخي ليوم 20 غشت 2009، بهدف جعل القضاء في خدمة المواطنين بواسطة النجاعة القضائية وسرعة المساطر ونهج الباب المفتوح وتحسين ظروف استقبال المتقاضين”، وشدد أيت الحلوي على أنه سيحرص على محاور ثلاثة لخصها في التبليغ وتنفيذ الأحكام والتكوين المستمر خدمة للاجتهاد القضائي.
بدوره، أكد سعيد زيوتي، الوكيل العام الجديد، عقب تنصيبه، أنه ينتمي إلى القضاء الواقف لكنه اليوم لا يقف مرافعا بل للتأكيد أمام الحاضرين أن إقامة العدل بين الناس مهمة مقدسة، تستمد كينونتها من مصادر متعددة منها نيابة القاضي المخلوق عن خالقه في إقامة العدل مصداقا لقوله تعالى “وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل”، وكذلك أن الأحكام تصدر باسم جلالة الملك فضلا عن إرادة الأمة في جعل القضاء جهازا محايدا مستقلا مساهما في بناء دولة الحق والقانون.
وبعد أن ذكر زيوتي بالخطاب الملكي التاريخي لسنة 2009 الداعي إلى استقلال القضاء، قال إنه سيقوم بواجبه بكل حزم وعزم، معتبرا القضاء حلقة متميزة في مسلسل مترابط الخيوط، عنوانه “إقامة العدل”.
ودعا سعيد زيوتي كافة الأطراف الأخرى من محامين وكتاب ضبط وضابطة قضائية وخبراء وعدول ومفوضين قضائيين ومترجمين إلى الانخراط في منظومة العدل الذي هو أساس كل حضارة إنسانية.
وختم زيوتي كلمته بتوجيه كلمة شكر إلى سلفه عبد اللطيف الزويتني الذي انتقل إلى مكناس، وقال عنه إنه قام بعمل جيد ومفيد للقضاء خلال المدة التي قضاها وكيلا عاما للملك باستئنافية الجديدة.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق