الرياضة

أيـت لـكـريـف: لا مـبـالاة مـسـؤولـي الـرجـاء تـحـطـمـنـي

الدولي الأولمبي قال إن “الفريق الأخضر” لا يحتاجه ويرفض تسريحه

قال هشام أيت لكريف، لاعب الرجاء الرياضي لكرة القدم، إن لا مبالاة مسؤولي “الفريق الأخضر” غير مقبولة وتجعل مستقبله غامضا.

وتحدث اللاعب عن ظروفه في حديث إلى ”الصباح الرياضي” قائلا ”ما يمكن قوله إنني لم أجد محاورا من مسؤولي الرجاء، كلما انتقلت إلى مركب الفريق أكثر من مرة ولم أجد من يستمع إلي، وعدوني بالبحث عن فريق منذ شهر ولا شيء تحقق، أعرف أن القانون الجديد للاعب سيمكنني من مغادرة الرجاء إذا لم يتم تسجيلي في اللائحة الرسمية”.
وأوضح أيت لكريف أن المدة المتبقية في عقده مع الرجاء هي ثلاث سنوات.
وتابع ”صراحة المسؤول الوحيد الذي تحدث إلي هو خالد الإبراهيمي. كان ذلك قبل حوالي شهر، قال لي سأجد لك فريقا تنتقل إليه، كلما تحدثت إليه في الموضوع وأخبرته بأن فريقا ما يريد ضمي يجيبني بأن علاقتهم مع ذلك الفريق ليست على ما يرام، ولن نتفاهم معهم وهذا ما زاد متاعبي”.
وعما إذا كان توصل بعروض، أجاب ”بالفعل توصلت ببعض العروض ولكن خارج الوطن. المشكل الذي يعترضني هو الوثائق التي مازالت بحوزة الرجاء. طلبوا مني البحث عن فريق لمفاوضته، وأنا لا أريد ذلك. أريد التفاوض شخصيا وليس عن طريق الرجاء”.
وبخصوص المستحقات المالية، قال ”مازلت أنتظر التوصل بنصف منحة الموسم الماضي، عندما كنت معارا إلى وداد فاس،  توصلت بالنصف ووعدوني بالباقي، وهذا ليس معقولا، فأنا لاعب دولي ومثلت الرجاء في المنتخب الأولمبي، إضافة إلى ذلك أنا لست ابن الدار البيضاء ويلزمني مصاريف مرتفعة، وعائلتي أيضا في أمس الحاجة إلى مساعدتي. لم أفهم لماذا يتعاملون معي بهذا التصرف، فلامبالاتهم ستحطمني”.
وأضاف ”أنا شاب عمري 22 سنة، والمستقبل أمامي، وبهذه التصرفات يجعلون مستقبلي غامضا”.
وختم حديثه بالقول ”أريد حلا لوضعيتي. فالفرق تستعد للموسم الجديد، وأنا لا أعرف مصيري. فرق كثيرة تريد ضمي، والرجاء ليس محتاجا إلى خدماتي، فلماذا يتعاملون معي هكذا؟ أتمنى أن يساعدونني على مغادرة الفريق، والبحث عن وجهة أخرى. لا يعقل أن يحرمونني من مصدر رزقي الوحيد الذي أعيل به نفسي وأفراد عائلتي”.

حسن الرفيق

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق