وطنية

مزوار: تشكيل الحكومات يتطلب أقطابا متجانسة

رئيس التجمع قال إن دمج النساء والشباب في لائحة واحدة سيخلق مشاكل كثيرة

تحاشى صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الجواب  على التساؤل الذي طرح نفسه بقوة مساء الاثنين الماضي، بمقاطعة سيدي عثمان، في أوساط منخرطي ومنخرطات الحزب بهذه المقاطعة حول تحديد موعد مؤتمر الحزب.
وأثار محمد حدادي، منسق حزب الأحرار بمقاطعة سيدي عثمان، موضوع عقد المؤتمر في الكلمة الترحيبية التي ألقاها خلال اللقاء التواصلي الذي نظمته التنسيقية وحضره مزوار، إذ خاطب الأخير متسائلا “ما هو مصير المؤتمر، هل ستعقدونه قبل الاستحقاقات الشريعية أم بعدها؟”.
واكتفى مزوار بالقول إن الحزب منكب حاليا، رفقة حلفائه، على الإعداد للاستحقاقات التشريعية. وأوضح أن التراجع عن تاريخ الانتخابات، خلال لقاء جمع وزير الداخلية بزعماء الأحزاب، “مرده إلى تزامن يوم 11 نونبر مع عيد الأضحى”.
وفي السياق نفسه، دعا مزوار إلى تغيير الثقافة السياسية السائدة ووضع الثقة في المواطن، وتطرق أيضا لموضوع تشرذم الحقل الحزبي قائلا “لا يعقل أن يوجد 35 حزبا لكل منها مشاريع وبرامج سياسية متشابهة”، وأكد أن هذا الوضع “يقتضي خلق تحالفات وتقاطبات، ذلك أن تدبير الشأن العام واتخاذ القرارات وتشكيل الحكومات يتطلب وجود أقطاب متجانسة”.
إلى ذلك، وفي موضوع اللائحة الوطنية، اقترح مزوار توسيعها لتشمل أكثر من 90 مقعدا حتى تشمل أيضا الشباب، واعتبر أن هذا العدد من المقاعد يثير صعوبات كبيرة.
وعاد لينتقد مبدأ الجمع بين النساء والشباب في لائحة وطنية، وقال “إن الخلط بين النساء والشباب في لائحة واحدة سيخلق مشاكل كثيرة”، دون أن يوضح طبيعة هذه المشاكل، واقترح لائحة خاصة بالشباب على المستوى الجهوي أو الوطني لتمثيلهم داخل قبة البرلمان.
من جهة أخرى، دعا مزوار إلى إجراء الانتخابات المبكرة في أقرب الآجال لتشكيل مؤسسات قادرة على تسيير شؤون البلاد، قائلا “يجب الخروج من هذه المرحلة الانتقالية، فللمغاربة انتظارات يجب تلبيتها”.
وكشف مزوار أيضا أن مرشحي حزب الحمامة “ملزمون بالتوقيع على ميثاق شرف والتزامات على أساس العمل من أجل المواطن”، وأضاف أن ممثلي “الحزب والأمة داخل البرلمان يجب أن يكونوا جديين”، مؤكدا أن التجمع الوطني للأحرار “حاول تطعيم الحزب بفكرة المواطن المبادر، للتصدي للأفكار الاتكالية السائدة داخل المجتمع”.

محمد أرحمني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق