مجتمع

الاحتفال بالجالية في يومها الوطني

عامر يقدم حصيلة برنامج يهدف إلى النهوض بالمهاجرين المغاربة

نظمت عمالة ابن مسيك سيدي عثمان بالدار البيضاء، أخيرا، حفلا بمناسبة تخليد اليوم الوطني للجالية المغربية، الذي يصادف 10 غشت من كل سنة.
وتخللت برنامج الحفل عدة فقرات، من بينها تنظيم معرض لعدد من فعاليات المجتمع المدني، شارك فيها المغاربة المقيمون في الخارج، بهدف خلق جسر التواصل بينهم وبين الذين حطوا الذين حلوا به من أجل قضاء العطلة الصيفية وشهر رمضان.
وتخليدا ليوم الجالية المغربية، قدم محمد عامر، الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أخيرا، حصيلة البرنامج الوطني للنهوض بقضايا المغاربة المقيمين بالخارج للفترة ما بين 2008 و 2011.
وقال عامر إن الحصيلة تتوزع على ستة مجالات أساسية هي المجال الثقافي والتربوي، والمجال الاجتماعي، والمجال القانوني والإداري، والمجال الاقتصادي والتنموي، والمجال الإعلامي والتواصلي، والمجال المؤسساتي.
وأوضح الوزير في ما يتعلق بالمجال الثقافي والتربوي، أن البرنامج الذي ركز اهتمامه بشكل خاص على الأجيال الجديدة من أجل تقوية ارتباطها بوطنها الأصلي ومساعدتها على الاندماج الإيجابي في دول الاستقبال، أفضى إلى إحداث عدد من المراكز الثقافية المغربية بدول المهجر منها ما هو جاهز أو في طور الإنجاز أو في طور الدراسة بغلاف مالي إجمالي ناهز 468 مليون درهم.
وفي المجال الاجتماعي، أضاف عامر أنه تم على الخصوص، تعزيز المصالح الاجتماعية القنصلية المغربية من خلال تمكين 20 مركزا قنصليا من التوفر على مساعد اجتماعي، وإنشاء آليات استعجالية لترحيل المغاربة إثر حدوث أزمات سياسية أو كوارث طبيعية، إذ بلغ عدد المرحلين على نفقة الحكومة 15 ألفا و298 مواطنا، مؤكدا أنه تم وضع برامج أخرى.
وفي ما يتعلق بالمجال القانوني والإداري، أشار الوزير إلى أنه تم تفعيل نظام لتوفير المساعدة القانونية والتوجيه والاستشارة وتعميمه منذ سنة 2010 على 51 مركزا قنصليا و5 مراكز دبلوماسية مغربية عبر العالم بغلاف مالي قدره 12 مليون درهم سنويا, ومعالجة أزيد من 16 ألف شكاية من طرف فريق العمل المختص.وبخصوص المجال الاقتصادي والتنموي، أبرز عامر أنه دعم المشاريع الاجتماعية والثقافية لجمعيات مغاربة العالم، وتطوير القدرات التدبيرية ل160 من جمعيات مغاربة العالم بكلفة مالية بلغت 9 ملايين و500 ألف درهم، إضافة إلى عقد شراكات معها من أجل إنجاز مشاريع تنموية بالمغرب.
وفي ما يتعلق بالمجال الإعلامي والتواصلي، أكد الوزير أن البرنامج حرص على تعزيز آليات التواصل مع وسائل الإعلام الموجهة لمغاربة الخارج بعقد تسع شراكات مع منابر إعلامية مكتوبة وسمعية بالمهجر بإشراف كفاءات مغربية بكلفة 2.2 مليون درهم، وذلك بهدف تطوير إعلام الهجرة وخلق فضاءات جديدة للتواصل بين الوزارة وأفراد الجالية.
وفي ما يخص المجال المؤسساتي، أبرز عامر أن الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أضحت تتوفر على مقرات خاصة بها، واستقطبت موارد بشرية جديدة، كما تم تطوير هيكلتها التنظيمية وتعزيز مواردها المالية.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق