خاص

بانوراما رمضان: ابن لادن … بعيدا عن الإرهاب 1

ابن لادن… الطفل الخجول والأنيق

منذ الإعلان عن مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، بدأ متتبعون لمساره الطويل في النبش في تفاصيل حياته، فالرجل الذي صنف أقوى أعداء الولايات المتحدة والغرب له زوايا خاصة جدا تؤرخ لشخصية جعلت العالم في حالة جدال عنيف على مدار سنوات طويلة زهقت خلالها أرواح الآلاف من الأبرياء بدعوى الجهاد والحرب على الإرهاب…

في الحلقات التالية، تفاصيل عن حياة ابن لادن بعيدا عن الإرهاب، فهو مولع برياضة كرة القدم وركوب الخيول ويعشق الورود ويستمتع بالاستماع إلى بعض الأغاني.

كشف كتاب جديد، صدر بالأسواق أخيرا، جانبا من الحياة الشخصية لأسامة ابن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، من تأليف نجوى، أولى زوجات بن لادن، وعمر رابع أبنائه، إذ يقدمان نظرة فريدة عن الحياة الشخصية لزعيم تنظيم القاعدة حتى وقوع هجمات 11 شتنبر 2001. ويتحدث الكتاب عن أن ابن لادن كان شديد الصرامة داخل منزله، إذ كان يعاقب أطفاله، الذين يزيد عددهم عن 12 ابنا، على أمور صغيرة، مثل الضحك بصوت عال. كما أنه قادر على قيادة المروحيات، فى حين أنه عانى نوبات من الملاريا أنه وحاول طيلة حياته إخفاء أنه مصاب بشبه عمى في عينه اليمنى.
وفي الكتاب أيضا، تفاصيل عن الوجه الآخر لزعيم القاعدة الذي كان يجبر عائلته على قضاء ليال شديدة البرد في الصحراء بدون غطاء، كما أجبر أبناءه على تسلق الجبال الصحراوية، دون ماء لإعدادهم لأوقات أكثر صعوبة. وفيه أيضا تفاصيل تحول ابن لادن من مراهق ملتزم بدينه إلى وجه عالمي للتطرف، ورحلات تنقل أسرته بين السعودية وباكستان والسودان وأفغانستان، وفي إحدى المراحل، الولايات المتحدة.
ويوضح الكتاب أنه بعد قليل من قيام الثورة الإسلامية فى إيران عام 1979، زار ابن لادن وزوجته نجوى، التي اقترن بها عندما كان في السابعة عشرة من عمره، مدينتي «انديانا بوليس» و»لوس انجليس» بالولايات المتحدة الأمريكية للقاء معلمه رجل الدين الفلسطيني عبد الله عزام.
وتروي الزوجة أنها كانت معزولة مع باقي زوجات ابن لادن في منزل بسيط يخلو من مكيفات الهواء الحديثة التي تساعد على احتمال الحياة في الصحراء السعودية وفي السودان.
ويوضح الكتاب أن أكثر ما كان يسعد أسامة تفرغه يوما كاملا ليقوم بقيادة السيارات السريعة في الصحراء، مشيرا إلى أنه بعد أن أجبر على الخروج إلى المنفى في السودان بسبب معارضته العلنية لنشر القوات الأمريكية في السعودية، كان زعيم تنظيم القاعدة يفخر بزراعة الزهور، بينما كان يشرف على بناء شبكة القاعدة ويتجنب خطط الاغتيال.
ووفقا للكتاب فإن هواية أسامة بن لادن المفضلة كانت العمل في الأرض وإنبات أفضل محاصيل الذرة وأكبر نباتات عباد الشمس.
ويقول المؤلفان إن أسامة ابن لادن فارس جيد ويتحدث الإنجليزية بطلاقة ويتميز بالبراعة في الحساب، ويحب الإستماع إلى إذاعة «بي بي سي» الانجليزية، مشيرين إلى أن أكثر ما يحب تناوله هو طبق «الكوسة المحشية» وفاكهة المانجو.
ونبش عدد من المتتبعين في تفاصيل حياة ابن لادن الذي تشير سيرته الذاتية إلى أنه ولد في الرياض بالسعودية لأم سورية دمشقية، وترتيبه بين إخوانه وأخواته هو 17 من أصل 52 أخا وأخت من أبناء المقاول الشهير محمد عوض بن لادن الذي حضر إلى جدة من حضرموت سنة 1930، ولم تمض سنوات قليلة حتى أصبح محمد بن لادن أكبر مقاول إنشاءات في السعودية.
وتميزت طفولة أسامة بن لادن بالتواضع والخجل والثقة بالنفس، ويقول عنه أحد المدرسين الانجليز الذي درَّس لأسامة بن لادن اللغة الإنجليزية في مدرسة خاصة بالسعودية، «إن أسامة كان تلميذا هادئا وخجولا»، مضيفا «أنه كان يتصرف بشكل طيب، ويؤدي كل عمله في الوقت المناسب، وأنه كان لطيفا أكثر من أى شخص آخر في فصله»، مشيرا إلى أنه كان متميزا بين زملائه؛ لأنه كان أطول، وأكثر أناقة ووسامة من معظم الصبية الآخرين، كما أنه كان مهذبا ومؤدبا بشكل ملحوظ، وكان لديه قدر كبير من الثقة بالنفس، فيما يغلب على ملامحه الحزن، ونادرا ما رآه أصحابه يضحك بصوت عال، وأحيانا يبتسم».

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق