اذاعة وتلفزيون

سعيد تنفصل عن خطيبها

أكدت الإعلامية المغربية، مريم سعيد، قبل ثلاثة أيام من موعد زفافها بخطيبها رجل الأعمال المغربي، كريم ظريف، أن مشروع زواجها لن يكتمل، وأنها انفصلت عن خطيبها. وفي الوقت الذي نشرت فيه سعيد، تدوينة تعلن فيها قرار تأجيل حفل زفافها، بسبب وعكة صحية ألمت بوالدها بشكل مفاجئ، اضطرت إلى نشر تدوينة أخرى، تؤكد فيها خبر انفصالها عن خطبيها، وذلك بعدما نشر رسالة اعتبرها الكثير من متابعيه، غير مناسبة، يتحدث فيها عن فك ارتباطه بمقدمة برنامج «إي تي بالعربي». ونشر ظريف على تطبيق «سناب شات» صورة أعلن فيها إلغاء الزفاف نهائيا، وذلك ردا على رسالة أرسلتها سعيد للمدعوين قالت فيها إنها أجلت زفافها بسبب وعكة صحية مفاجئة ألمت بوالدها. ونفى ظريف هذا الأمر، مؤكدا أنه تم إلغاء الزفاف بشكل نهائي، وتمنى أن يبدأ صفحة جديدة في حياته بعيدا عن عروسته السابقة. والأكثر من ذلك، لمح في التدوينة ذاتها إلى أن سبب الانفصال يعود إلى «أخلاقها»، وهو الأمر الذي أثار ضجة كبيرة، إذ أن الكثير من سكان العالم الافتراضي، أكدوا أنه من غير اللائق نشر الأسرار على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستعدت مريم سعيد للدخول إلى القفص الذهبي، بشكل مميز. ونشرت تفاصيل حفل الزفاف الذي كان من المتوقع أن يكون فخما. وتضمنت بطاقة الدعوة الخاصة بزفافهما العديد من الشروط الغريبة من بينها عدم التصوير أو استخدام الهاتف داخل قاعة العرس، كما يمنع اصطحاب الأطفال، بالإضافة إلى إبراز بطاقة الدعوة عند الدخول.

وفي تقرير خاص نشره برنامج «إي تي بالعربي» حول تفاصيل زفاف مريم سعيد، قال أنطوان سلامة، المدير العام لدار «لابورجوازي»، إن العروس كانت سترتدي فستاني زفاف، الأول يحمل الطابع الفيكتوري، والثاني تبعا للتقاليد المغربية، وستكمل إطلالتها بتاج صمم خصيصا لها مرصع بالماس.

إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق