الأولى

اعتقال متورط في السطو على 11 كيلو ذهبا

عناصر الشرطة أوقفته أثناء الفطور بعد تحديد هويته وأبحاث لاعتقال شركائه

أوردت مصادر جيدة الاطلاع أن عناصر الفرقة الجنائية الولائية نجحت مساء أول أمس (السبت)، في إلقاء القبض على أحد منفذي السطو على 11 كيلوغراما من الذهب باستعمال السلاح الناري أمام مبنى مصلحة الجمارك وسط الدار البيضاء.
ووفق المعلومات المتوفرة، فإن عناصر الشرطة داهمت منزلا بحي المعاريف حيث أوقفت المشتبه فيه أثناء الفطور، أي بعد أذان

المغرب ببضع دقائق. ونقل المتهم، الذي حددت المصادر ذاتها عمره بين 28 و36 سنة، إلى مقر الفرقة من أجل الاستماع إليه ومعرفة دواعي الجريمة التي أرعبت الدار البيضاء، وأطلقت نقاشا حول الجريمة المنظمة بالمغرب، سيما أن الجانيين استعملا أثناء تنفيذ عملية السطو، سلاحا ناريا من عيار 9 ملمترات، وأطلقا منه خمس رصاصات استقرت أربع منها في جسدي الضحيتين.
وأوردت مصادر «الصباح» أن المشتبه فيه بعد تحديد هويته إثر الأبحاث المكثفة التي أجريت منذ وقوع الجريمة، ضربت عليه مراقبة لمدة تفوق خمسة أيام في جل الأماكن التي علم أنه يتردد عليها، إلا أنها باءت بالفشل. وتبين أن المتهمين أكثر من شخصين، يتخذون الحيطة والحذر، أكثر من ذلك أنهم قطعوا أي اتصال بينهم، ما عقد مهمة إيقافهم، أو حتى إيقاف أحدهم طيلة الفترة سالفة الذكر.
وسارعت عناصر الشرطة إلى نصب كمائن جديدة بالاستعانة بالمخبرين، كما تعززت الدوريات الأمنية المكلفة بمراقبة أصحاب الدراجات النارية، سيما بعد جمع معلومات تفيد أن أحد المنفذين مولع بركوب الدراجات النارية كبيرة الحجم.

 

لم ينحصر البحث عن المشتبه فيهم في الدار البيضاء فقط، بل تعداها إلى مدن أخرى، إذ تم تجميع معلومات عن أقارب المتهمين المحتمل التوجه عندهم.
ولم تتسرب، إلى حدود صباح أمس (الأحد)، أي معلومات عن المشتبه فيه الموقوف، كما ضرب طوق من السرية حول هويته وعلاقته بالضحيتين، وأيضا حول الأسباب التي دفعته إلى المشاركة في عملية السطو، ومصدر السلاح الناري المستعمل فيها. فيما أكدت مصادر أخرى أنه سيتم إحضار أحد المتهمين الخمسة الذين أوقفوا في وقت سابق وتبين أن لهم علاقة بالدراجة النارية التي استعملت في الجريمة، وذلك من أجل التعرف على المشتبه فيه، ومعرفة إن كان هو نفسه الشخص الذي باعه الدراجة.
وكان المتهم وشريكه، انقضا في فاتح غشت الماضي على ثلاثة معشري ذهب كانوا يحملون 11 كيلوغراما من الذهب من أجل ختمها بمصلحة الجمارك، وأمام مقاومة المعشرين للجانيين، أطلق أحد الجانيين خمسة أعيرة نارية أصابت أربعة منهما فيما استقرت الخامسة في سيارة كانت مركونة قرب المكان.
المصطفى صفر

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق