fbpx
حوادث

“جي بي إس” يطيح بعصابة لسرقة السيارات

متخصصون في تغيير معالم المسروقات وتزوير أوراقها قبل إعادة بيعها

تمكنت العناصر الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية عين الشق بالبيضاء، أخيرا، من تفكيك عصابة لسرقة السيارات، تتكون من أربعة أشخاص من بينهم ثلاثة ينفذون عمليات السرقة، فيما الشخص الرابع صاحب المحل متخصص في إزالة تقنية «جي بي إس» وتغيير معالم المسروقات حتى لا ينكشف أمرهم.

وحسب مصادر «الصباح»، جاء تفكيك أفراد العصابة المتخصصة في سرقة السيارات، بعدما استعانت عناصر الشرطة القضائية بتقنية «جي بي إس» لإحدى السيارات المسروقة، وهو ما ساهم في الإطاحة بأفراد العصابة وهم ينفذون عملياتهم، إذ تم إلقاء القبض على شخصين من أفرادها. وأضافت المصادر ذاتها، أن البحث مازال جاريا لإيقاف بقية أفراد العصابة والتي من بينها الشخص الثالث المشارك في تنفيذ عملية السرقة والتزوير، وكذا صاحب المحل المتخصص في إزالة تقنية «جي بي إس» المتواطئ مع العصابة والمعتاد على تكرار العملية مقابل عمولة.

وتعود تفاصيل القضية، حينما بدأ عدد من السائقين بالبيضاء يشتكون من سرقة سياراتهم، إذ تكررت العملية نفسها في عدة مناطق من العاصمة الاقتصادية، إلا أن هوية الجناة لم تكن معروفة، بعدما كانوا يحرصون بدقة على اختيار توقيت وأماكن تنفيذ عملياتهم، والتي كانت تتم بمحلات إصلاح السيارات حتى لا يتم اكتشاف أمرهم.

وأمام نجاعة عملياتهم التي تتم باحترافية كبيرة، اعتقد الموقوفون أن أمرهم لن يفتضح، إلا أنه لم يكن يدور بمخيلتهم أن تقنية «جي بي إس» التي أرادوا التخلص منها بالتواطؤ مع صاحب المحل المتخصص في إصلاح السيارات بعين الشق، هي التي ستفضحهم وستجعل الأمن الذي كثف من يقظته يضبطهم وهم يهمون بالتخلص من الدليل الذي يمكن أن يكشف أمرهم، وهي الوسيلة التي اعتمدت عليها فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين الشق في عملية الإطاحة بأفراد العصابة، بعدما توصلت بمعلومة دقيقة، تفيد أن المبحوث عنهم يوجدون بالمنطقة التي تدخل ضمن نفوذها وكذا المحل الذي تتردد عليه.

بعدما أحضر أفراد العصابة السيارة المسروقة لإدخالها إلى محل إصلاح السيارات كما اعتادوا على ذلك من أجل إزالة تقنية «جي بي إس» وكل ما يمكن أن يؤدي إلى انكشاف أمرهم، باغتتهم العناصر الأمنية التي طوقت المكان، إلا أن شريكهم الثالث لاذ بالفرار.

وأدى التحقيق مع المتهمين المعتقلين في حالة تلبس إلى اعترافهما بالمنسوب إليهما، إذ كشفا أن هناك شخصين آخرين يشتركان معهما في عمليات السرقة، مشيرين إلى أنهما بمعية شريكهما الثالث يقومون بتنفيذ عمليات السرقة وبعدها تزوير هوية السيارة وتغيير معالمها حتى لا ينكشف أمرهم، قبل أن يتم بيعها، كما كشفا هوية المشارك الرابع صاحب المحل الذي ينحصر دوره في إزالة تقنية «جي بي إس» وتغيير معالم السيارات المسروقة حتى يتم التخلص من مراقبة الضحايا ورجال الأمن. وأضاف المتهمان أن عمليات السرقة التي تقوم بها العصابة لا تقتصر فقط على منطقة عين الشق، بل تستهدف مناطق أخرى في البيضاء.

وبعد إكمال البحث والتحقيق، وانتهاء فترة الحراسة النظرية التي أشرفت عليها النيابة العامة المختصة، أحيل المتهمان على العدالة في حالة اعتقال، وذلك من أجل تهمة تكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات وتزويرها وتغيير معالمها لإعادة بيعها، فيما أصدرت مذكرة بحث في حق شركائهم من أجل إيقافهم.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق