حوادث

توقيف أحد أخطر مروجي المخدرات القوية بتطوان

المتهم موضوع مذكرات أمنية على المستوى الوطني منذ 1999

استطاعت فرقة الأبحاث الخاصة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، مساء الأسبوع الماضي، أن توقف عنصرا خطيرا اعتبر بمثابة «صيد ثمين»، يدعى (أ،ف) ويلقب ب (الأعور) ،أو ب (كم كم)، اختفى عن الأنظار منذ مدة طويلة.
وأفادت مصادر «الصباح»، أن عملية اعتقاله جاءت بعد توصل المصالح الأمنية بمعلومات تفيد أن (كم كم ) المبحوث عنه وطنيا منذ سنة 1999،  ينتقل  أحيانا إلى قرية أزلا بطرقه الخاصة، وانتقلت الفرقة الأمنية  إلى المكان المذكور  وأجرت حراسة أمنية مشددة، فتمكنت من إيقافه على متن سيارة من نوع (أوبيل أوميكا)، وبعد محاولته الفرار تمت محاصرته و اعتقاله وبحوزته سكين من الحجم الكبير، وتبين بعد ذلك أنه لا يتوفر على رخصة السياقة وأن السيارة بدون تأمين.
وعلم من مصدر أمني، أن المتهم كان موضوع عدة مذكرات وبرقيات بحث وطنية، من أجل الاتجار في جميع أنواع  المخدرات خاصة منها القوية، وفي السيارات المسروقة، وتكوين عصابة إجرامية في إطار شبكات متخصصة في سرقة السيارات والسرقة الموصوفة ومحاولة القتل.
وحسب المعلومات التي استقتها الصباح من مصدر مطلع، فقد اعترف المتهم أثناء البحث والتحقيق التفصيلي الذي باشرته الشرطة القضائية معه بالمنسوب إليه، إذ أوضح أنه قرر الولوج إلى هذا الميدان وأخذ يتزود من أحد أباطرة تجار الكوكايين المعروفين بالمنطقة، والذي كان يعمل على جلبه من مدينة سبتة السليبة، وأنه كان يقتني منه كميات مهمة ليعاود بيعها لبعض المروجين الذين يقومون ببيعها بالتقسيط، وفي السياق نفسه، وبهدف مضاعفة أرباحه ، اعترف أثناء استنطاقه بأنه تعرف على مزود آخر يتحدر من منطقة إساكن، واتفق معه على تزويده بمخدر الكوكايين والهيروين بكميات مهمة، وكان يسخر بعض مساعديه من بينهم المدعو (ع،ط)، والملقب ب (الترغية)، الذي كان يشتغل حارسا بحانة بمنطقة  كابونيكرو يساعده في عمليات البيع.
وبخصوص تهمة الاتجار في السيارات المسروقة وتكوين عصابة إجرامية، أضاف بأنه خلال وجوده بمنطقة باب برد، تعرف على شخص يدعى (جحا)، ينشط في ميدان الاتجار في السيارات المسروقة المزورة، الذي اقترح عليه فكرة العمل على جلب السيارات المسروقة فيما يتولى هو بيعها بطرقه الخاصة ويقتسمان الأرباح فيما بينهما. وفي هذا الموضوع، اعترف المتهم بأنه التقى بمحمد الخنوس الملقب ب (العايل د فاطمة)، واتفق معه أن يتولى سرقة السيارات ويحضرها إليه، فقاما بتنفيذ عدة عمليات ، إذ اعترف (كم كم ) بكل تلقائية أثناء البحث معه بتورطه في العديد من القضايا الإجرامية، مؤكدا أنه كان ينشط في ميدان الاتجار في المخدرات القوية وكذا في مجال نقل وتهريب الشيرا إلى مدينة سبتة المحتلة إلى جانب شقيقه (م،ف) والملقب هو كذلك ب (كم كم ) الذي ما يزال في حالة فرار.
واستنادا إلى مصادر «الصباح»، فإن (كم كم ) البالغ من العمر 46 سنة، سبق أن ألقي القبض عليه في عملية استدعت إطلاق النار عليه بأحد المقاهي بحي الباريو.
وأحيل المتهم صباح يوم الأحد الماضي على النيابة العامة لتعميق البحث معه وعرضه على المحكمة لتطبيق المقتضيات القانونية المناسبة.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض