الرياضة

الوداد يشكو مهربي لاعبيه إلى الجامعة

مصدر مسؤول: إذ تأكدت بعض المعلومات سنلجأ إلى الأمن

قالت مصادر مطلعة إن مسؤولي الوداد الرياضي قرروا رفع قضية تهريب لاعبي فئة الفتيان إلى قطر، إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من خلال شكوى رسمية، مضيفة أنهم سيصعدون لهجتهم خلال الفترة المقبلة لوقف نزيف عملية التهريب. وأوضحت المصادر ذاتها أن هروب ثلاثة لاعبين في البداية، جعل عبد الإله أكرم رئيس الفريق، يقرر فتح تحقيق لمعرفة الأشخاص الذين يقفون وراء هذه العملية، من أجل مبالغ مالية عن كل لاعب يتم اختياره.
وكان لاعبون من فئة الفتيان بالوداد غادروا المغرب في اتجاه قطر للانضمام إلى أكاديمية أسباير، التي تعنى بتكوين النجوم، أو أحد أندية دوري النجوم القطري.
وفي السياق ذاته، كشفت المصادر ذاتها أن العملية تتم عبر جمع أشرطة خاصة بعدد من اللاعبين الشباب الموهوبين عن طريق مغاربة تربطهم علاقة بأحد السماسرة، وإرسالها إلى قطر وعندما يقع الاختيار على اللاعب تبدأ المفاوضات من أجل إقناعة رفقة عائلته من أجل السفر، مضيفة أن العملية أكبر من احتراف إذ تتطور الأمور بعد ذلك إلى تجنيس عدد من هؤلاء اللاعبين لتعزيز صفوف فئات المنتخبات القطرية.
وأكدت المصادر ذاتها أن مسؤولي الوداد سيضعون ملفا متكاملا في القريب العاجل بأسماء الأشخاص الذين يتكلفون بالاتصال باللاعبين وعرض السفر عليهم من أجل حمل الجنسية القطرية، مضيفة أن مسؤولا في الفريق لم يستبعد الحل الأمني لإنهاء هذه القضية، خصوصا بعد التعرف على شخصين مقربين من المجال الرياضي يجرون مفاوضات مع لاعبين من الفريق.
يشار إلى أن ثلاثة لاعبين من الوداد قرروا مقاطعة تداريب فتيان الفريق الأحمر والسفر إلى قطر دون إذن من فريقهم الأصلي، وليست هذه المرة الأولى التي يقرر فيها لاعبون من فئات الشباب والفتيان مغادرة الفريق الأحمر في اتجاه قطر، إذ سبقهم إلى هناك عدد من اللاعبين من أندية آخرى.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق