fbpx
الرياضة

الوداد والرجاء يطلان على الصدارة

الجيش يحقق أول فوز منذ الدورة الأولى والكوكب يعوض الهزيمة أمام وداد فاس بتعادل بآسفي

شدد الرجاء والوداد الخناق على أولمبيك خريبكة، المتصدر ب 17 بنقطة، بعد عودة الأول بالفوز من ملعب المغرب التطواني بهدفين لواحد، وفوز الثاني على ضيفه شباب المسيرة بهدفين لصفر، أول أمس (الأحد)، لحساب الدورة التاسعة لبطولة القسم الأول لكرة القدم.
وأصبح الفريقان البيضاويان على بعد نقطتين من الصدارة، مستغلين هزيمة أولمبيك خريبكة أمام الوداد الفاسي يوم الجمعة الماضي بهدف اللاعب الشاب نبيل الشرادي، إثر تسديدة قوية في الدقيقة 57.
ومني الفريق الخريبكي بهزيمته الثانية في الموسم بعد الأولى بالرباط أمام الفتح الرياضي بهدفين لواحد في الدورة الأولى، فيما واصل فريق المدرب عبد الرحيم طالب تحسنه، محققا الفوز الثاني على التوالي بعد الأول في ملعب الكوكب المراكشي في الدورة الماضية (8).
وكان الرجاء متأخرا بهدف عبد العظيم خضروف في الدقيقة 18، قبل أن يدرك التعادل بواسطة المدافع يونس بلخضر في الدقيقة 75، ثم يحرز هدف الفوز في الدقيقة 75 بواسطة حسن الطير، الذي لعب أساسيا لأول مرة بعد إنهاء إجراءات تأهيله مع «الفريق الأخضر».
ولم يضيع الوداد فرصة استقباله شباب المسيرة، وهز شباكه مرتين بواسطة الكونغولي باتريس أنداما في الدقيقتين 56 و86.
وفقد أولمبيك آسفي مركزه الثاني وصار رابعا ب 14 نقطة، بعد تعادله في ملعبه أمام الكوكب المراكشي بهدف لمثله من إحراز بوشعيب ضمضم للأخير في الدقيقة 35، وحسام الدين الصنهاجي في الدقيقة 66، فيما ارتقى الفريق المراكشي، الذي مني بالهزيمة في ملعبه في الدورة الماضية أمام وداد فاس، إلى المركز 11 بتسع نقاط.
وحقق فريق الجيش الملكي أول فوز في ملعبه والثاني في الموسم، على حساب فريق شباب الحسيمة  بهدف لصفر.
وانتظر الفريق العسكري إلى غاية الدورة التاسعة ليتذوق طعم الفوز الذي غاب عنه منذ ثامن شتنبر الماضي، حين فاز على شباب قصبة تادلة بثلاثة أهداف لصفر ضمن الدورة الأولى.
وارتقى فريق المدرب عزيز العامري من المركز الرابع عشر إلى العاشر بعشر نقاط، إلى جانب فرق الفتح الرياضي (يتوفر على ثلاث مباريات ناقصة) وحسنية أكادير (يتوفر على مباراتين ناقصتين) وشباب المسيرة.
وعرفت الدورة التاسعة تأجيل ثلاث مباريات بسبب مشاركة أندية الفتح الرياضي والمغرب الفاسي والدفاع الجديدي والنادي القنيطري في دور نصف نهاية كأس العرش.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق