fbpx
حوادث

إيطاليا تطارد مزورين مغاربة

تجري المصالح الأمنية الإيطالية، في الآونة الأخيرة، تحرياتها حول امتداد شبكة لتزوير وثائق الهوية يتزعمها مغربي.

وحجزت المصالح الأمنية بإيطاليا على مطبعة وصفتها ب»المتكاملة» تزور وثائق الهوية، ويشرف عليها مهاجر مغربي. وحجز المحققون، الذين أوقفوا المغربي، المعدات الآلية التي كان يستعملها في نشاطه غير القانوني.

كما باشرت المصالح الأمنية الإيطالية تتبع حركة مجموعة من الأشخاص المشتبه فيهم في منطقة تدعى «تاباكي»، مما قادهم لاكتشاف «مصنع لتزوير وثائق الهوية» بمنزل مغربي يدعى  «رضوان.أ»، ويبلغ من العمر 37. وأعلنت المصالح الأمنية أنها حجزت على مجموعة من النسخ غير المعبأة لمختلف وثائق الهوية الإيطالية، مثل بطاقة الإقامة الخاصة بالأجانب وبطاقة التعريف و رخصة السياقة وغيرها من الوثائق الإدراية الإيطالية، إضافة إلى نماذج من «رخصة المرور» صادرة عن القنصلية المغربية بميلانو. كما تم الحجز على المعدات الآلية التي يتم استعمالها في عملية التزوير ، مثل الكمبيوتر وبعض آلات النسخ ذات الدقة العالية وآلة خاصة بإعداد البطاقات البلاستيكية ذات الشرائح الإلكترونية.

 وحسب المحققين إن المهاجر المغربي يقطن بصفة قانونية بإيطاليا، دأب على القيام بنشاطه، منذ سنة ونصف، وكان لا يتصل بصفة مباشرة بزبائنه، وإنما عن طريق وسطاء موزعين على مناطق مختلفة يقومون بجلب الطلبات له مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 150 أورو و 70 للوثيقة الواحدة.

وتجري المصالح نفسها  أبحاثا مكثفة حول تهريب هذه الوثائق إلى المغرب من أجل تهجير بعض الراغبين في السفر إلى إيطاليا، إذ لم تستبعد وجود مساعدين للمتهم الرئيسي في عدد من المدن المغربية.

 خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى