fbpx
وطنية

منع رئيس بلدية أكادير من حضور حفل الولاء بتطوان

علمت «الصباح» أن طارق القباج، رئيس المجلس البلدي لأكادير، وعضو المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية منع من حضور حفل الولاء الذي أقيم الأحد الماضي بالقصر الملكي بتطوان بمناسبة عيد العرش.

وأفادت مصادر”الصباح” أن القباج أخبر بأنه ممنوع من حضور حفل الولاء لأنه لا يتوفر على دعوة.

وأفادت مصادر إعلامية مقربة من التحالف المسير لبلدية أكادير أن أعضاء من المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، تدخلوا على الخط في محاولة لمعرفة حيثيات وأسباب المنع.
ويتساءل الأكاديريون عن السبب الحقيقي وراء منع الرئيس من حضور حفل الولاء، وما إذا كانت لذلك علاقة بالغضبة الملكية التي حركت لجان التفتيش، خصوصا الرئيس منع من حضور البروتوكول إثر الزيارات الملكية لأكادير، سواء خلال عرض إعادة هيكلة حي تادرت على أنظار جلالته، أو أثناء افتتاح معرض»أليوتيس»، أو إبان النشاط الملكي بميناء أكادير، وكذا تنحية اسم المدينة من حفل تسليم اللواء الأخضر المنظم بأكادير، وحضره عدد من رؤساء الجماعات المحلية للمدن الشاطئية، إضافة إلى عدم حضوره خلال الزيارة الأخيرة لجلالته أثناء تدشين قنطرة سبو، وتهيئة شاطئ أكادير، وأخيرا منعه من حضور حفل الولاء، لهذا تتضارب الآراء حول الأسباب التي كانت وراء منع الرجل من حضور مراسيم حفل الولاء. وتحدثت بعض المصادر عن أن أحد أعضاء المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ربط المنع بالصراع الدائر بين القباج ومحمد بوسعيد والي جهة سوس ماسة درعة من ناحية، وبينه وبين أفراد محسوبين على القصر من ناحية ثانية، خاصة بعد أن بعث القباج قبل أسبوع رسالة إلى السلطات الوصية بخصوص صفقة اللوحات الإشهارية التي تديرها شركة تابعة إلى منير الماجيدي الكاتب الخاص للملك، والتي انتهت مدة صلاحيتها، حسب العقد المبرم ما بين البلدية وشركة «FCCOM».
وأفاد بعض ممثلي جهة سوس ماسة درعة الذين حضروا حفل الولاء، أن طارق القباج منع من حضور مراسيم الحفل بعد أن قام مسؤولون بمنعه بدعوى عدم توفره على دعوة شخصية، معتبرين أن الأمر يتعلق بغضبة على الرئيس، خاصة أن دعوات الحفل توجهها وزارة التشريفات والأوسمة إلى كل رؤساء الجماعات الحضرية والقروية.
وأفاد مصدر رسمي أن الوصول المتأخر لطارق القباج هو الذي لم يمكنه من حضور حفل الولاء. وقالت مصادر مقربة من الرئيس إنه تجاوز الحاجز الأول لمراقبة الدعوات، ووصل إلى مكان استقبال المنتخبين في القصر الملكي بتطوان، وعندما اقترب من الحاجز الثاني قال له مدير ديوان والي جهة سوس ماسة درعة «خاصني نعطيك دعوة ديالك»، ليخبره بعد ذلك بأن دعوته أزيلت من اللائحة، وهذا ما جعل هؤلاء المقربين يتهمون رجالات الوالي بحذفه من اللائحة، خاصة أن «السلطات الولائية لم تقم بأي محاولة لتسوية المشكل والسماح للقباج بالحضور كما هو متعارف عليه في بروتوكولات مثل هذه الاحتفالات، في وقت حضر رؤساء جماعات متهمين في ملفات فساد كما هو الشأن بالنسبة إلى رئيس بلدية الصويرة».

 

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق