fbpx
أســــــرة

الأظافر … مرآة لصحة الجسم

التغييرات في لونها وشكلها وملمسها تقتضي العناية بها

إن الأظافر يمكن أن تكشف الكثير عن الحالة الصحية من خلال تغيرات تصيبها في اللون والشكل والملمس، حسب ما يؤكده العديد من المختصين في جمالها وكذلك عدد من الأطباء.

ولا تنحصر وظيفة الأظافر في حماية نسيج أصابع اليدين والقدمين فحسب، بل هي مرآة لما يحصل داخل الجسم، لذلك ينبغي الانتباه إلى كل التغييرات التي تصيبها مثل بقع أو لطخات أو أخاديد أو تكسر، فذلك يشكل تهديدا لصحتها، سيما أن لونها يجب أن يكون أقرب إلى الوردي ما يعني تدفق الدم في اليدين.

وفي هذا الصدد، لا يجب التعامل مع التغيرات التي تطرأ على لون وشكل الأظافر بنوع من اللامبالاة في حال استمرت لأكثر من بضعة أيام، فذلك يعد تنبيها لأمراض تصيب بالجسم.

وتعتبر الأظافر الزرقاء من بين الأمور التي تشكل إزعاجا إلى كثير من الأشخاص، والتي تكون مؤشرا على عدم وصول الدم بشكل كاف إلى الأطراف، كما أن الأطباء يؤكدون أن من بين الأمراض التي تؤدي إلى ذلك أمراض الرئة والقلب.

وفي حالات أخرى، فإن اللطخات أو الخطوط السوداء التي تظهر على الأظافر، إن لم تكن ناجمة عن ضربة ما أدت إلى تجمع الدماء تحت الأظافر، فإن ظهورها من الأمور التي لا يجب إهمالها على الإطلاق، سيما أن اللون يكون مؤشرا على الإصابة بسرطان الجلد، وبالتالي ينبغي تدارك الأمر ومعالجته في أسرع وقت.

ومن بين ما يؤكد عدم صحة الأظافر هو تعرضها إلى التكسر مع الاصفرار، الأمر الذي يكون نتيجة الإصابة بالفطريات التي تؤدي أيضا إلى هشاشتها بسبب نقص في الهرمونات.

وإلى جانب الحالات غير الصحية للأظافر سالف ذكرها، يعاني بعض الأشخاص خشونة سطحها، الذي يفترض أن يكون ناعما إلى حد ما، لكن تحوله إلى سطح خشن مع بعض التقشر، فذلك دليل على الصدفية أو مشاكل أخرى تتعلق بعدم قدرة الجسم على امتصاص الأملاح المعدنية.

ومن بين المشاكل التي تعكس عدم صحة الأظافر، انتفاخ المنطقة المحيطة بالظفر حين يتحول النسيج الذي يحيط به إلى اللون الأحمر ويصبح منتفخا، فهذا مؤشر على الإصابة بمرض الذئبة الجلدي وفي بعض الأحيان قد يكون التهابا عابرا من المفترض أن يختفي بعد بضعة أيام، إلى جانب أن الأظافر المموجة أو المنقطة دليل على الإصابة بالصدفية أو التهاب المفاصل، خاصة حين يتحول لون النسيج تحت الظفر إلى الأحمر الداكن.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى