fbpx
الرياضة

مطالبة بإطلاق اسم بلهاشمي على ملعب وجدة

نجله عبد الله قال إنه تلقى وعودا لكن دون جدوى

جدد عبد الله بلهاشمي، نجل مصطفى بلهاشمي، أحد أبرز اللاعبين والمسيرين في تاريخ المولودية الوجدية وكرة القدم المغربية، مطالبته بإطلاق اسم الراحل على الملعب الشرفي بوجدة.

وقال عبد الله بلهاشمي في حديث إلى ”الصباح الرياضي”، ”راسلت، أنا وفعاليات محلية ووطنية، عدة وزارات معنية، ولمدة أكثر من 10 سنوات، وأعطيت لي ضمانات على أساس أنه سيتم إطلاق اسم المرحوم مصطفى بلهاشمي على الملعب الشرفي بوجدة، وإلى حدود الساعة لم يتحقق حلم عائلة المرحوم، الذي بشهادة كل من عاشره أعطى الكثير للوطن وللرياضة، وضحى من أجل أن يكون المولودية الوجدية اسما بارزا على المستوى الوطني والدولي».

وأضاف بلهاشمي «سبق أن وعدني الجنرال حسني بنسليمان حين كان رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على أساس دراسة الملف والرد في أقرب وقت ممكن، لكن لم أتوصل بأي رد، وأتمنى أن  يحظى طلب عائلة بلهاشمي بالقبول».

وارتبط اسم مصطفى بلهاشمي بالمولودية الوجدية منذ فترة التأسيس في 1946، إذ لعب له ثم سيره لعدة عقود، وحاز ثلاثة أوسمة ملكية، وقاد سفينة المولودية وحقق معه خمسة ألقاب.

وفي عهده طعم المولودية الوجدية الفريق الوطني بعدة أسماء بارزة.

وعن حياة والده، قال عبد الله بلهاشمي، «كانت حياته كلها كرة القدم. يسود جو من الفرح حين تنتصر المولودية الوجدية، ويعم الحزن حين ينهزم، كان يكرر دائما أن المولودية الوجدية للجهة الشرقية، كل اللاعبين كانوا بمثابة أبنائه، سواء من داخل المدينة أو خارجها، ولا يمر يوم دون حضور مجموعة منهم إلى المنزل. كانت كل مشاكل الفريق تعالج داخل البيت. شخصيته القوية تجعله يعمل كثيرا ويتكلم قليلا. وهنا لا أنسى والدتي أطال الله عمرها التي كانت له سندا دون أي اعتراض».

وتابع «كان يعتبر كل اللاعبين بمثابة أبنائه، وكانت كل الأسماء لها مكانتها وقوتها داخل الفريق، وعند نهاية ولايته ترك 450 رخصة، وساعد العديد منهم على تخطي بعض المشاكل المادية والأسرية».

وأضاف «كل المباريات كان يحضرها داخل وجدة أو خارجها، إضافة إلى اجتماعات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لمدة ثلاثة عقود تقريبا، الشيء الذي جعل عائلته الصغيرة لا تلتقي به إلا نادرا».

عبد الرزاق بونشوشن (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى