fbpx
أسواق

“رولي دو باري”… عنوان لا يخطئه البيضاويون

يجمع بين عراقة المطعم الكلاسيكي و”البيسترو” الباريسي

استطاعت مجموعة من المطاعم بالبيضاء، أن تصبح خلال سنوات قليلة، فضاء لا ملاذ عنه بالنسبة إلى رجال الأعمال والراغبين في تنظيم اللقاءات والندوات المهنية، إلى جانب عشاق الأكل ومتذوقي الأطباق المتميزة واللذيذة.

ويأتي على رأس هذه المطاعم، مطعم “لو رولي دو باريس” بقلب “كورنيش” العاصمة الاقتصادية، الذي يقدم لزواره وزبنائه، من خلال “الشيف” البلجيكي الموهوب والشغوف بالنكهات المميزة، وصفات استثنائية وأطباقا تجمع بين أصالة المطبخ الفرنسي والوجبات العملية، التي تسمح للزبون بتناول أكل صحي خفيف في فترة زمنية كافية لأن يتلذذ فيها بطعامه ويعود أدراجه إلى مكتبه وعمله، في ما يمكن أن يطلق عليه “الغذاء الذكي” (سمارت لانش).

ويقدم المطعم إمكانيات عديدة للزبون للاستمتاع بوجبته على راحته، إذ يوفر له القاعات الداخلية أو الفضاء الخارجي المطل على البحر (تيراس)، إضافة إلى جميع أنواع الأطباق من الأسماك واللحوم، سواء من خلال وصفة خاصة (فورمول) أو من خلال طبق اليوم الذي يقترحه المطعم على رواده.

ويقترح المطعم العديد من أطباق المقبلات التي تبدأ أسعارها من 95 درهما لتصل إلى 140 درهما بين فطيرة الخضار المشوية و”الغراتان” المعمول بـ”الغامباس” و”كبد الإوز” (فوا غرا) بالتفاح و”الكاراميل” وشوربة الحلزون، إضافة إلى الأطباق الرئيسية التي تبدأ من 175 درهما لتصل إلى 435 درهما، وتتنوع بين سمك أبو سيف (الإسبادون) وطبق “بافي دو لو” وشرائح لحم البقر على الطريقة الفرنسية ولحم البط وطبق “شاتوبريان” المعروف، ثم المحلّيات (ديسير) التي تتراوح أسعارها بين 60 درهما و400 درهم بين طبق الشوكولاتة المذابة أو “تورتة” التفاح التقليدية أو “البروفيتيرول” وحلوى “بابا” بمشروب “الروم”. كما يقترح لائحة من أجود أنواع النبيذ الفرنسي والمغربي.

ويجمع “لورولي دو باري” العديد من الخصائص التي تجعله مكانا مفضلا للجميع، فبالإضافة إلى الأطباق اللذيذة التي يقدمها، يوفر الراحة والأناقة للزوار مع خدمة “فواتوريي” مكلف بركن السيارات.

مقصد الزوار

يرتاد المطعم، الذي يوجد ضمن مركب “فيلا بلانكا” بالبيضاء، العديد من البيضاويين المستقرين بالعاصمة الاقتصادية، إضافة إلى الوافدين عليها والمارين منها، بعد أن تجاوزت سمعته المغرب وأصبح مقصدا للزوار من محبي المطعم الفرنسي، لأنه يمنحهم الانطباع وكأنهم في قلب باريس، خاصة أنه يمزج بين عراقة المطعم الكلاسيكي بشكله التقليدي، وبين “البيسترو” الباريسي بلوحته (لاردواز) وطبق اليوم، إضافة إلى اعتماده على ديكورات معاصرة لا تخلو من لمسات الفخامة الفرنسية.

إلى جانب ذلك، يحرص المطعم على تقديم وصفات ووجبات خاصة في جميع أنواع المناسبات، كان آخرها عيد العشاق الذي قدم فيه “الشيف” ستيفان بيير تشكيلة استثنائية من الأطباق للمحتفلين ب”فالانتاين داي”.

يشار إلى أن “لو رولي دو باري” مفتوح 7 أيام في الأسبوع، ابتداء من الـ12 ظهرا إلى الـ 12 والنصف بعد منتصف الليل.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى