fbpx
الرياضة

احتجاجات في مباراة “الكاك” والحسنية

الفريق القنيطري يفشل في الحفاظ على تقدمه والأكاديريون يسجلون أول نقطة منذ 17 دجنبر

احتجت فعاليات للنادي القنيطري على الطريقة التي تعادل بها الفريق، خلال المباراة التي جمعته بحسنية أكادير بهدفين لمثلهما، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة 18 من البطولة الوطنية.

وثار الجمهور ومنخرطون، بسبب عدم قدرة الفريق على الصمود والحفاظ على تفوقه مع انطلاق الجولة الثانية بهدفين لصفر، بعدما كان سباقا إلى التهديف بواسطة حبيب الله الدحماني في الدقيقة 42، ثم ضاعف النتيجة عن طريق محمد الشيبي في الدقيقة 56.

واستطاع الفريق الأكاديري العودة في النتيجة، بعد تسجيله هدفين بواسطة بديع أووك في الدقيقة 76، وسفيان طلال في الدقيقة الأخيرة من المباراة، ليؤزم وضعية النادي القنيطري في أسفل الترتيب.

وسجل الفريق القنيطري تعادله الرابع هذا الموسم، مقابل ثلاثة انتصارات وعشر هزائم، ليتجمد رصيده في 13 نقطة، في الوقت الذي حافظ حسنية أكادير على الرتبة التاسعة برصيد 21 نقطة.

وطالب عدد من المنخرطين المكتب المسير والرئيس بالاستقالة، بسبب عدم قدرته على انتشال الفريق من الوضعية التي يتخبط فيها في أسفل الترتيب، فيما حمل البعض المسؤولية في التعادل إلى المدرب الذي لم يتمكن من تعزيز الدفاع لمنع لاعبي الحسنية من تسجيل هدفي التعادل.

وقاد مصطفى العسري النادي القنيطري خلال هذه المباراة، بسبب تأخر المكتب المسير في الحسم في التعاقد مع حسن أجنوي، وكان قريبا من قيادة الفريق إلى تحقيق  فوز ثمين، لولا انهيار اللاعبين في الدقائق الأخيرة.

ومن المقرر أن يواصل الفريق القنيطري استعداداته بعيدا عن القنيطرة، وتحديدا بمعهد مولاي وشيد، لإبعاد اللاعبين عن ضغط الجمهور.

وتمكن حسنية أكادير من تسجيل أول نقطة له منذ 17 دجنبر الماضي، بعد أن انهزم في أربع مباريات متتالية، وضعته في وسط سبورة الترتيب، في الوقت الذي كان ضمن أندية المطاردة.

صلاح الدين محسن

تصريحات

العسري: نستحق الفوز

أكد مصطفى العسري، مدرب النادي القنيطري، أن فريقه يستحق الفوز في المباراة، بعد أن قدم لاعبوه ما كان منتظرا منهم، وتمكنوا من التقدم بهدفين على الحسنية.

وأضاف العسري أن الفريق الأكادير سجل هدفين بطريقة عشوائية، وأنه لم يكن من الممكن أن يحقق التعادل، لولا بعض الأخطاء الفادحة في الدفاع، مشيرا إلى أن فريقه كان قريبا من تحقيق الفوز.

وأوضح العسري أنه لم يستطع تقديم أفضل مما قدمه في مباراة الحسنية، إذ أنه تحمل المسؤولية لمدة أسبوع أشرف فيها على تدريب الفريق، وحاول أن يعطي كل ما لديه من أجل تحقيق الفوز وإنعاش آماله في الابتعاد عن الرتبة الأخيرة.

وقال العسري إن المباراة كانت جيدة على العموم، وحسنية أكادير لم يقم بمحاولات خطيرة هدد من خلالها مرمى الحارس علي الكروني، مشيدا بالمجهود الذي قدمه اللاعبون.

السكتيوي: عشنا أسوأ سيناريو 

أوضح عبد الهادي السكتيوي، مدرب حسنية أكادير، أن الجمهور الذي تابع مباراة الفريقين، استمتع بأداء جيد من الطرفين، وتمكن من مشاهدة أربعة أهداف جميلة.

وقال السكتيوي إن فريقه عاش أسوأ سيناريو، عندما تلقى هدفا في آخر دقائق الجولة الأولى، وثانيا في الدقائق الأولى من الجولة الثانية، ولم يكن من خيار أمامه غير الاندفاع من أجل تجنب تلقي هزيمة أخرى. وأضاف السكتيوي أن الشيء الإيجابي الذي استخلصه من هذه المباراة، هو بلوغ لاعبيه  المرمى، وهو الأمر الذي لم يستطع تحقيقه في الدورات السابقة.

وأكد السكتيوي أن العودة بنقطة التعادل أفضل من لاشيء، سيما أن البداية المتعثرة في الشطر الثاني من البطولة الوطنية، ساهمت في الضغط الذي بات يعيشه اللاعبون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى