fbpx
حوادث

“قرصنة” موقع إلكتروني تجر “أورنج” إلى القضاء

تجارية البيضاء تنظر في دعوى استحواذ على اسم مجال “. ما” تعود ملكيته لشركة مغربية

جر صاحب شركة للتدبير المعلوماتي مجموعة «أورنج» الدولية، الفاعلة في قطاع الاتصالات، إلى القضاء، بعد اتهامها بالاستيلاء على اسم المجال «أورنج. ما» الذي يمتلكه منذ 2013، الذي أصبح في ملكية شركة «ميدي تيليكوم» حاليا،  بعد عملية مالية، حصلت بموجبها مجموعة الاتصالات الدولية على أغلب حصص رأسمال هذه الشركة، لتشرع في تسويق علامتها «أورنج»، التي عوضت «ميديتل» في الأسواق.

وأفادت مصادر عليمة، أن مجموعة «أورنج» الدولية، الموجود مقرها في لندن، تحركت ضد صاحب المجال، الذي حصل عليه من قبل مقدم الخدمات المعتمد لدى الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، دركي الاتصالات، «هيبير جاهز»، قبل فترة طويلة من دخول العلامة التجارية إلى المغرب، إذ راسلت صاحب الشركة المغربية الحائزة للمجال الإلكتروني، بالتخلي عن استخدام علامتها وعدم مشروعية استغلالها، إلا أنه رفض، فوضعت شكاية لدى مركز التحكيم والوساطة التابع للمنظمة العالمية للملكية الفكرية، الذي عين خبيرا في الموضوع، سرعان ما توصل إلى قرار بنقل اسم المجال إلى مجموعة «أورنج».

وأضافت المصادر ذاتها، في اتصال مع «الصباح»، أن صاحب الشركة قرر مقاضاة مجموعة الاتصال الدولية في المحكمة التجارية، بناء على القرار الصادر من مركز التحكيم الدولي، إلا أنه خسر الدعوى ابتدائيا، بعد أن قضت المحكمة في الموضوع، باعتبار تسجيل شركته لاسم المجال «أورنج. ما» يعد تزييفا ومنافسة غير مشروعة، وحكمت عليه بالتوقف عن استخدام علامة «أورنج»، سواء كاسم مجال أو علامة تجارية أو اسم تجاري، إلا أنها قضت في الشكل، بعدم قبول نقل اسم المجال المذكور إلى فاعل الاتصالات، وإخبار الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات بالأمر، تحت طائلة غرامة تهديدية.

وأفادت المصادر ذاتها، أن مقدم الخدمات رفض الاستجابة لطلب تجديد استغلال اسم المجال من قبل صاحب الشركة، بدعوى أنه مجمد من قبل الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، التي استندت إلى قرار المدير العام الصادر في 21 نونبر 2014، المتعلق بكيفيات التدبير الإداري والتقني والتجاري لأسماء مجال الأنترنت «. ما»، علما أن الميثاق الصادر بمقتضى قرار للمدير العام عدد 11.08، الصادر في 29 ماي 2008، ينص في المادة 11 منه، على وجوب تقديم طلبات قيد أسماء مجالات الأنترنت المذكورة، لدى المسير، أي الوكالة، عن طريق مقدم الخدمة، شرط أن يكون اسم المجال المطلوب شاغرا، حسب قاعدة البيانات «WHOIS»، المتوفرة بالموقع الإلكتروني لدركي الاتصالات.

ومن جهتها، أكدت المسؤولة عن التواصل لدى شركة «ميدي تيليكوم»، المسوقة لعلامة «أورنج»، في اتصال هاتفي مع «الصباح»، أن القضية لا تعني الشركة بشكل مباشر، وإنما النزاع قائم بين مجموعة «أورنج» الدولية للاتصالات والشركة المدعية بالمغرب، موضحة أن الموقع الإلكتروني في ملكية المجموعة الدولية. وتمسك صاحب الشركة، الذي يعد محاميه طعنا في الاستئناف، بعد تفويته أجل استئناف الحكم الابتدائي، بـ»قرصنة» موقعه الإلكتروني من قبل مجموعة «أورنج»، وتورط الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات في القضية، بمنحه اسم المجال منذ البداية، عبر مقدم الخدمة «هيبير جاهز»، موضحا في تصريح لـ»الصباح»، أن الوكالة بمجرد حصولها على شهادة من كتابة الضبط بالمحكمة التجارية، تفيد أن الحكم نهائي، حذفت اسم المجال «أورنج. ما» ليصبح شاغرا، وتم نقله بسرعة إلى  شركة «ميدي تيليكوم»، التي تستغله حاليا، في تسويق عروض ومنتوجات «أورنج» في السوق.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى