fbpx
ملف الصباح

“فياغرا” النساء… الحق في المتعة

إقبال كثيف على الأدوية الجنسية الجنيسة

من أوجه الثورة الجنسية بالمغرب، ما كشفه لـ”الصباح”، يوسف فلاح، طبيب صيدلي بالبيضاء، حول إقبال المغاربة على الأدوية والعقاقير الخاصة بالمشكلات الجنسية، إذ قال إن ذلك صار أمرا عاديا وبديهيا، و”نستقبل يوميا حالات كثيرة لرجال يأتون رفقة زوجاتهم إلى الصيدليات، ويستفسرون عن الدواء المناسب لمشكلات وعوائق سعادتهم الجنسية”.
وفيما أكد فلاح، في اتصال أجرته معه “الصباح”، أن كثيرا من النساء، يقصدن الصيدلية رفقة أزواجهن، ويستفسرن عن مشاكل من قبيل “قصر فترات انتصاب الأزواج”، كشف أن آخر صيحات العقاقير التي تشهد إقبالا، هي “فياغرا” النساء.
وبينما أوضح المتحدث، أن “فياغرا” النساء واسمها “الزيسترا”، المتوفرة في الصيدليات المغربية، بأسعار تتراوح بين 115 درهما و260 درهما (باك)، عبارة عن مرهم أو بخاخ تستعمله المرأة، فتتضاعف شهيتها الجنسية، قال إن عددا من المراهم، من قبيل “المزلق الحميمي”، الذي تستعمله النساء أثناء العمليات الجنسية، تعرف بدورها طلبا متزايدا.
وفي وقت لا يتجاوز فيه سعر أغلى تلك المراهم الطبية، 150 درهما، ويعـد “مانيك” الأكثـر مبيعـا بينهـا، كشـــف الصيدلي، وجود نوع من “دمقرطة” العقاقـير والأدويـة الجنسية بالمغرب، بفضل الأدوية الجنيسة لعدد منها والتي تصنع بالمغرب.
بخصوص الفئات العمرية، أكد الصيدلي، أن الأدوية الأصلية تقتنيها الفئات المتوسطة، أما الفئات الشعبية فتقبل أكثر على الأدوية الجنيسة المصنعة في المغرب، سيما الأدوية التي تداوي أعراض ضعف الانتصاب، وفقدان الرغبة الجنسية، كاشفا أن أسعار الفياغرا الرجالية باتت متاحة للجميع، إذ صار سعر بعضها لا يتجاوز 25 درهما.
امحمد خيي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق