fbpx
الرياضة

السكتيوي: فرق تفاوض لاعبينا سرا

قال عبد الهادي السكتيوي، مدرب حسنية أكادير، إن أندية تفاوض بعض لاعبي الفريق سرا للانتقال إليها، وذلك بعد الهزيمة أمام الدفاع الجديدي أول أمس (السبت) بهدف سعد لكرو.

وأوضح السكتيوي “لدينا لاعبون أجسادهم في الحسنية، وعقولهم في أندية أخرى. أندية تعرف كل شيء عن عقود اللاعبين، وتعرف متى ستنتهي، وتفاوضهم سرا من الآن”.

وعزا السكتيوي فشله في تحقيق الأهداف التي سطرها مع الحسنية إلى مغادرة أجود اللاعبين للفريق، وعدم القيام بانتدابات بسبب قلة الإمكانيات، مضيفا “من سلبيات الاحتراف أن اللاعبين يغلبون المصالح المادية على حب القميص. يمكن لأي لاعب أن يغادر الفريق الذي ترعرع فيه بمجرد أن يقدم له فريق آخر أجرا زائدا عن الذي يتقاضاه في فريقه الأم. قيم الفريق الأم وولد البلاد انتهى زمنها بدخول مرحلة الاحتراف”.

وعبر السكتيوي عن خيبة أمله بعد الهزيمة التي مني بها أمام الدفاع الحسني الجديدي، ووصفها بالمرة وغير المستساغة.

واعترف السكتيوي أن الحسنية فقد الكثير من بريقه، ونجاعته الهجومية وأسلوبه الاستعراضي، ودخل مرحلة فراغ في الآونة الأخيرة، بعد أن انهزم للمرة الرابعة على التوالي، لكنه قال إنه لم يكن يستحق الهزيمة لا في مباراة أول أمس ولا في مباراة الدورة الماضية أمام الجيش.

وعن العقم الهجومي في المباراتين، قال ”المهاجم الشاب زهير مترجي فعل كل شيء، لكنه لم يمرر الكرة لصديقه في إحدى الفرص، وسعيد لبيض فعل أيضا كل شيء في الجهة اليسرى، لكنه لم يحسن إرسال الكرة إلى أصدقائه”.

من جانبه، قال عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الجديدي، إن فريقه حضر إلى أكادير برغبة تفادي الهزيمة.

وأضاف طالب أنه فهم الطريقة التي سينهجها الفريق المنافس في هذه المباراة بمجرد اطلاعه على لائحة اللاعبين المعتمد عليهم، وفهم منها أن السكيتوي سيعتمد على اللاعبين الذين يجيدون النزالات الثنائية، وإقحام المهاجمين السريعين كريم بركاوي وبديع أووك في الشوط الثاني، مضيفا كذلك أن أرضية الملعب المبللة بالأمطار الغزيرة، لم تساعد فريقه الذي يعتمد التمريرات الأرضية القصيرة”.

وتابع طالب ”من الناحية التقنية والتكتيكية، ضغطنا على الحسنية في نصف ملعبه، خاصة أننا على دراية مسبقة بأن لاعبينا سيتفوقون على لاعبي الحسنية من الناحية البدنية والقوة الجسمانية. واعتمدنا على مهاجمين سريعين هما أحداد وأزارو لبعثرة أوراق المنافس ومنع الظهيرين من مساندة الوسط والهجوم، وأتاحت لنا اللياقة البدنية العالية للاعبين أن نهاجم بستة أو سبعة لاعبين يعودون بسرعة إلى نصف الملعب، حينما يفقدون الكرة”.

وأرجع طالب سر نجاح الدفاع الحسني الجديدي هذا الموسم إلى أنه ناد محترف ويشتغل وفق معايير احترافية.

عبد الواحد رشيد (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق