الرياضة

طلال: الرجاء لم يتأثر بذهاب فاخر

لاعب الفريق قال إن معسكر أكادير مر في ظروف طبيعية

قال سفيان طلال، لاعب الرجاء الرياضي لكرة القدم، إنها ليست المرة الأولى التي سيدخل فيها معسكرا تدريبيا رفقة الفريق الأول، بل سبق له أن خاض تجربتين رفقة البرازيلي كارلوس موزير وهنري ميشال.
واعتبر طلال، في حوار مع “الصباح الرياضي”، ما حدث في معسكر أكادير أمرا عاديا في ظل الضغوط ووتيرة التداريب المرتفعة.

وأفاد أن ذهاب المدرب لن يؤثر على الرجاء، لأنه فريق كبير بكل مكوناته، رغم أن فاخر إطار كفؤ، وقام بعمل كبير وساهم في حيازة اللقب، حسب قوله. وفي ما يلي نص الحوار:

ماهو شعورك بعد الانضمام إلى المعسكر التدريبي للفريق الأول للرجاء؟
ليست هذه المرة الأولى التي أخوض فيها معسكرا تدريبيا رفقة الفريق الأول، بل سبق لي أن خضت التجربة ذاتها مع الإطارين الأجنبيين البرازيلي موزير وهنري ميشال.

شهد معسكر أكادير العديد من الأحداث أثرت بشكل أو بآخر على استعدادات الفريق، برأيك ما هي أسباب هذا التوتر؟
شخصيا لم أقف على أي توتر، كل ما هنالك أن الضغط وارتفاع وتيرة التداريب في درجة حرارة مرتفعة، كلها عوامل تؤثر في اللاعبين، وتجعلهم في حالة نفسية متدنية، ما يتسبب في حدوث بعض المناوشات، غير ذلك فالأمور كانت طبيعية، ومرت في أجواء احترافية.

لكن الذهاب المفاجئ لفاخر يؤكد أن هناك أمورا غير عادية…
صدقني إذا قلت لك إن الأمور كانت عادية جدا، ما وقع لفاخر له ارتباط بالمكتب المسير، ولا علاقة للاعبين به، لقد تفاجأنا حينما سمعنا خبر انفصاله عن الفريق، لكن هذه سنة الحياة، الرجاء فريق كبير، ولن يتأثر بذهاب مدرب أو لاعب، كذلك الأمر بالنسبة إلى فاخر، فهو مدرب غني عن التعريف، وسيواصل مسيرته رفقة فريق يلبي طموحاته، «واللي فيها الخير الله ديرها».

فرصة كانت كبيرة باللعب أساسيا لو بقي فاخر، أليس كذلك؟
العلم لله، صحيح أن فاخر منحني فرصة الانضمام إلى الفريق الأول، وتحدث لي في الموضوع منذ مباراة الرجاء وقصبة تادلة الموسم الماضي، لكن هذا لا يعني أنني غير قادر على إثبات أحقيتي في الدفاع عن ألوان الرجاء مع مدرب آخر.

هل استفدت من تجربة الإعارة؟
بطبيعة الحال، وأشكر بالمناسبة مسؤولي قصبة تادلة على حسن المعاملة، لقد كانت تجربة مفيدة، خضت خلالها عددا كبيرا من المباريات أساسيا، الأمر الذي ساعدني على التأقلم مع إيقاع المباريات في القسم الأول، وهذا في حد ذاته مكسب، وأنصح اللاعبين الشباب الذين لم يجدوا أماكنهم ضمن التشكيلة الرسمية لأنديتهم، أن ينتقلوا إلى أندية أخرى ولو على سبيل الإعارة، أفضل من برودة كرسي الاحتياط، أو متابعة المباريات من المدرجات.

رغم إمكانياتك البدنية والتقنية، يقال إنك متقلب المزاج وسريع الانفعال، ما قد يؤثر على مسيرتك الكروية…
(مقاطعا) هذا غير صحيح، فأنا لاعب صغير في السن، ومازلت في حاجة إلى الرعاية والنصيحة، والأكيد أنه إذا ما أتيحت لي الفرصة للعب رفقة الكبار هذا الموسم سأؤكد للجميع أحقيتي في الدفاع عن ألوان الخضراء.  

أجرى الحوار: نور الدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق