fbpx
وطنية

العدوي تبت في مشاريع كبرى بأكادير

تنعقد اليوم (الخميس) جلسة عمل لجنة المشاريع الكبرى بولاية جهة سوس ماسة، للنظر في طلب رخصة بناء أكبر وأول مشروع بالمغرب للـفندقة ومجمعات الترفيه “أكادير كامب”، وسط انقسام بين السلطات الإدارية المعرقلة للمشروع، والسلطات المنتخبة المساندة له.
وتجتاز اللجنة لأول مرة، منذ تعيين الوالي زينب العدوي  اليوم (الخميس) امتحانا تاريخيا في تنمية أكادير، وذلك بعد أن حاولت رئاسة اللجنة فرملة المشروع، بادعائها أن المنطقة معرضة للزلازل. وتراجع أغلب أعضاء اللجنة المنتمين للسلطات الإدارية في تنفيذ قرارهم الأول، القاضي بالموافقة على إنجاز مشروعي “أكادير- لاند” و”أكادير كامب”، اللذين تجاوزت استثماراتهما 322 مليون درهم، بعد أن أعطوا الرخصة الأولى لتهيئة العقار وفتح المسالك، والإدلاء بملاحظات في قرار الموافقة.
وينتظر سكان أكادير ومعهم السلطات المنتخبة ما ستسفر عنه نتائج اللجنة في أكبر وأول مشروع بالمغرب لـفندقة الهواء الطلق ومجمعات الترفيه”أكادير كامب”، الذي سيقام على مساحة 18 هكتارا باستثمارات تفوق 130 مليون درهم.
وأكد المدير التنفيذي للمشروعين ل”الصباح”بأنه أودع قبل أسبوع، الملف الإداري والتقني والقانوني، للمرة الثانية لدى الشباك الوحيد لرخص التعمير ببلدية أكادير، لطلب الحصول على رخصة البناء، وشدد على أن لجنة المواكبة والمصاحبة المنبثقة عن اللجنة الجهوية للاستثمار، التي يرأسها الكاتب العام للولاية، سبق لها أن سلمته الرخصة الأولية بتاريخ 18 يوليوز 2016، من أجل تهيئة العقار وإنشاء المسالك والممرات، للتسريع بإنجاز المشروع الذي سيشغل 1000 من اليد العاملة بشكل مباشر، ويوفر مئات المناصب بشكل غير مباشر.
محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق