fbpx
حوادث

20 سنة لمعتد على كولومبيتين

النيابة العامة  بطنجة اعتبرت الأفعال الجرمية المرتكبة “خطيرة” 

 

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بطنجة، الأسبوع الماضي، حكما قاسيا في حق متهم بالاعتداء على سائحتين كولومبيتين، وأدانته بـ 20 سنة سجنا نافذا.

ونطقت الهيأة بحكمها بعد أن استمعت لمصرحين مغربيين سبق لهما أن وضعا شكايتين ضد المعني لدى المصالح الأمنية، الأول سائق سيارة سياحية، الذي رافق السائحتين الكولومبيتين أثناء الاعتداء عليهما، والثاني سبق له أن تعرض لاعتداء منفصل من طرف المتهم نفسه بواسطة كلب من صنف «بيتبول.

وذكر المصرح الأول، أنه كان برفقة السائحتين المذكورتين بمنطقة الشرف مغوغة وسط المدينة، ليتفاجأ بالمتهم (م.ز)، الذي هاجمهم بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير، مطالبا إياهم بتسليمه المبالغ المالية الموجودة بحوزتهم، ما دفعه إلى مقاومته حفاظا على سلامة السائحتين، اللتين تمكنتا من الفرار والاحتماء بأحد منازل الحي، وهما في حالة خوف شديد. وأضاف أنه تعرض للضرب والجرح على فخذه الأيسر بواسطة سلاح أبيض حين كان يدافع عن السائحتين، إلا أنه بالرغم من ذلك تمكن من صد المعتدي بمساعدة عدد من المواطنين، الذين تدخلوا وحاولوا القبض عليه، غير أنه استطاع الإفلات من قبضتهم والفرار إلى وجهة مجهولة.

وأضاف المصرح نفسه، أنه بعد ذلك لجأ رفقة السائحتين إلى مصالح الأمن بالدائرة العاشرة لتسجيل شكايتهم، معززين اتهاماتهم بالشريط المصور من قبل السائحتين، وكذا شهادة طبية تثبت مدة العجز وخطورة الإصابة التي تلقاها في فخده بواسطة سلاح أبيض.

وسرد المصرح الثاني بدوره تفاصيل الاعتداء الذي طاله من قبل المتهم، الذي كان بصحبة شريك له سبق أن اعتقل من قبل المصالح الأمنية وأدانته الهيأة نفسها بـ 25 سنة سجنا نافذا لخطورة الأفعال الجرمية المرتكبة، مبرزا أنهما اعترضا سبيله بواسطة كلب من فصيلة «بيتبول»، وسلباه مبالغ مالية وهاتفا محمولا، قبل أن يعرضاه للضرب والجرح بواسطة أسلحة بيضاء، وإصابته بجروح خطيرة ألزمته التوجه للمستشفى الجهوي محمد الخامس بالمدينة قصد العلاج.

من جهته، وصف ممثل النيابة العامة الأفعال الجرمية الصادرة عن المتهم بـ»الخطيرة»، لأنها مست سمعة المغرب والسياحة قطاعه الاستراتيجي، بالإضافة إلى مشاركته في أفعال إجرامية قامت بها عصابة «ولد حادو»، التي نفذت سلسلة من الجرائم فاق عددها 30 عملية بأحياء مختلفة بمنطقة بني مكادة، خاصة بحي بنكيران و»حومة الشوك»، مشددا في مرافعته على ضرورة تنزيل أشد عقوبة في حق المتهم، وهو ما استجابت له الهيأة، بعد أن اقتنعت بخطورة الأفعال الإجرامية المنسوب إليه.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى