الأولى

فوضى وشغب في ختام “كازا موسيقى”

أحداث عنف في تجمع أكثر من 170 ألف متفرج في منصة العنق

شهد حفل النجم الأمريكي «فيفتي سانت»، ليلة أول أمس (السبت)، بالبيضاء، فوضى عارمة وعنفا وشغبا كاد يؤدي إلى كارثة حقيقية.
وحضر حفل المغني والممثل والمنتج الأمريكي «فيفتي سانت» المعروف بماضيه «الإجرامي» في الشوارع الفقيرة بمنطقة «كوينز» بنيويورك، قبل أن يتحول إلى أحد الفنانين الأكثر ثراء، حوالي 170 ألف متفرج حجوا من كل مناطق البيضاء ومن مدن مختلفة من أجل حضور أول حفل لنجمهم المفضل.
وتأتي حفلة النجم العالمي المتخصص في موسيقى الهيب هوب والراب، ضمن الحفل الختامي لمهرجان «كازا موسيقى» الذي انطلقت فعاليات دورته السابعة يوم الأربعاء الماضي.
وتقول بعض المصادر إن الليلة الختامية لـ «كازا موسيقى» جمعت أكثر من 250 ألف متفرج في المنصات الأربع، إذ شهدت منصة البرنوصي حضور حوالي 8 آلاف متفرج، ونيفادا حوالي 9 آلاف، ومنصة إفريقيا جمعت حوالي 70 ألفا، فيما تمكنت منصة العنق من جمع أزيد من 170 ألف متفرج.
وفي الإطار ذاته، أشار مصدر مقرب من المنظمين أن الليالي الأربع من مهرجان «كازا موسيقى» جمعت أزيد من مليوني متفرج.  
ومر الجزء الأول من حفل خشبة العنق مع فرقة الراب «سفيو» في جو طبيعي جدا، كما أن الدخول إلى الجزء الأمامي الخاص، مر عبر مجموعة من الحواجز أقيمت خصيصا للحد من أعمال الشغب. إلا أن تأخر «فيفتي سانت»، الذي  باع 36 مليون ألبوم حول العالم، أثار غضب الحاضرين، فتدافعت الجماهير وبرزت مظاهر العنف والتدافع. وفور ظهوره على الخشبة زادت الفوضى والشغب بشكل عشوائي، ما دفع العديد من الحاضرين إلى مغادرة المكان خوفا على سلامتهم مع بداية أغنيته الأولى.
وأشارت مصادر «الصباح» إلى أن تأخر «فيفتي سانت» الذي دام حوالي ساعة كان بسبب غياب عنصرين من فرقته (الدي جي ومهندس الصوت)، إذ لم يصلا مطار محمد الخامس قادمين من نيويورك، عبر مطار روما، سوى في 8 مساء وهو الأمر الذي يفسر أيضا التشويش في الصوت وعدم جودته.
ولا حظ الحاضرون وجود عناصر تشرب الكحول في قنينات خاصة بالماء المعدني من أجل التمويه، ساهمت بدورها في تفاقم الوضع خصوصا عندما بدأ المغني الأمريكي يقذف ستراته وقبعاته إلى الجماهير الهائجة كلما ظهر بهندام جديد.
وحاول أحد المتفرجين الصعود إلى الخشبة، لكن المغني الأمريكي وأحد أعضاء الفرقة باغتاه بالركل والرفس وقذفا به إلى الأسفل بين الحواجز الحديدية قبل أن يلتحق به المكلفون بالحراسة الخاصة للنجم الأمريكي.
كما شهدت نهاية الحفل ازدحاما شديدا على طريق الكورنيش، وفوضى ساهم فيها بشكل كبير أصحاب الدراجات النارية الذين كانوا يتعمدون السير جماعات، والقيام بحركات بهلوانية في طريق مكتظ بالسيارات والمارة.
واختنقت جميع منافذ الدخول والخروج إلى منطقة الكورنيش حتى الثالثة صباحا، خصوصا مع انضمام جماهير الرجاء البيضاوي التي غادر أغلبها المركب الرياضي محمد الخامس في اتجاه الشريط الساحلي.
وفي الإطار ذاته، علمت «الصباح» أن المنظمين أعدوا تقريرا وافيا بما حدث سيبعثونه إلى المصالح الأمنية اليوم (الاثنين).

جمال الخنوسي ونورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق