الرياضة

مورينيو يتعرض لمضايقات بأشعة الليزر

جوزي مورينيو تضايق بأشعة الليزر
حظيت مباراة القمة الأوربية بين أسي ميلانو الإيطالي وضيفه ريال مدريد الإسباني التي جرت الأربعاء الماضي في سان سيرو، بالعديد من الأحداث.
فبعد النهاية الطبيعية بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما، كان المدير الفني البرتغالي للريال جوزي مورينيو حديث الساعة في تلك المباراة، سواء في ما فعله أثناء المباراة أو ما تلقاه من الجماهير الإيطالية.
وسلطت كاميرات التصوير أضواءها على مورينيو الذي كان يتبادل الحركات مع جماهير الميلان، التي ردت عليه بتسليط أشعة وكشافات الليزر على وجهه في أوقات عدة من المباراة.
واعتادت الجماهير أن تسلط الضوء على اللاعبين داخل الملاعب، ولكن التسليط كان هذه المرة على وجه المدير الفني مورينيو، الذي استفز الجمهور الإيطالي بإشارة بثلاثة أصابعه، في دلالة منه على الثلاثية التاريخية التي فاز بها مع أنتير ميلانو الغريم التقليدي للميلان. يُذكر أن ريال مدريد بإمكانه أن يتقدم باحتجاج رسمي إلى الاتحاد الأوربي ضد ميلان وجماهيره بعدما استخدموا أشعة الليزر ضد مديره الفني.
وعقب نهاية المباراة، كانت تصريحات مورينيو حاضرة، إذ عبر عن أنه كان يشعر بمشاعر جياشة مع عودته إلى ملعب سان سيرو ، مؤكداً أنه تحكم في أعصابه ومشاعره، وكان يحاول أن يحتفظ بتركيزه ويعطي اللاعبين كل ما لديه.
واعتبر مورينيو أن هدف لاعبه بيدرو ليون تاريخي، لأنه أول هدف له في دوري الأبطال الأوربي.
وتابع «الهدف كان مهماً، لكنه أهم بالنسبة إلى الفريق الذي يريد المواصلة وعدم التعرض للخسارة، لأنه لا يستحق الهزيمة، نحن نتصدر المجموعة بفضل بيدرو. اللاعبون خاضوا المواجهة بشجاعة وبتوازن عقلي، لأن الخطر الذي يخشاه أي مدرب هو تراجع البنية النفسية والعقلية».
وأشاد مدرب ريال مدريد بفريقه وفريق الميلان، معتبراً أن المباراة كانت بمثابة تجربة رائعة بين فريقين من أكثر الأندية نجاحاً في أوربا.
وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق