حوادث

مخمور يطعن ابنه بضواحي بن أحمد

أصدر بوشعيب عسال، قاضي التحقيق بالغرفة الثانية باستئنافية سطات، أخيرا، أمرا بمتابعة شخص من أجل الضرب والجرح العمدين بالسلاح الأبيض والسكر العلني وبإحالته على ابتدائية بن أحمد. ووجه الوكيل العام للملك مطالبته بإجراء تحقيق في مواجهة المدعو (م) وهو متزوج وأب لسبعة أبناء في إطار جناية محاولة القتل العمد والسكر العلني بناء على محضر الدرك الملكي بثلاثاء الأولاد. وحسب البحث التمهيدي، توصل رئيس الدرك الملكي بخبر الحادث، وعلم أن الضحية ممدد على الأرض والدم ينزف منه، فتم نقله على متن سيارة الإسعاف إلى مستشفى الحسن الثاني بخريبكة.
واستمع رجال الدرك إلى زوجة الضحية التي صرحت أنها ليلة الحادث كانت تتهيأ للنوم صحبة زوجها وأبنائها عندما سمعت صراخا خارج المنزل، وتبين لها أن الأمر يتعلق بحماها الذي كان في حالة سكر ودخل في نزاع مع زوجته، وعندما تدخل زوجها طعنه والده بسكين في بطنه إلى أن ظهرت أمعاؤه.
وألقى رجال الدرك القبض على الأب المعتدي، الذي عوينت عليه حالة السكر. وبعد استرجاعه وعيه صرح أنه احتسى كمية من الخمر بجوار البئر، ثم طرق الباب ودخل في مشادة كلامية مع زوجته تدخل إثرها ابنه (الضحية) الذي أمسك به من خناقه فوجه له طعنة بسكين في بطنه.
واستنطق قاضي التحقيق الأب المتهم ابتدائيا وتفصيليا فأوضح أنه عندما أخرج السكين وطعن به ابنه لإبعاده عنه شعر بندم شديد على ما صدر منه. وأوضح أن ابنه تماثل للشفاء وزاره وهو بالسجن. وأكد أنه لم يكن ينوي قتل ابنه وإنما طعنه لكي يبعده عنه بعدما أمسك بخناقه. وصرح الضحية أمام قاضي التحقيق بعد إعفائه من اليمين بأنه يعمل هو ووالده في محل لإصلاح العجلات، وليلة الحادث حضر والده في حالة سكر مفرط فطرق الباب، ولما فتح لاحظ أنه يترنح في مشيته جراء السكر، فعاتبه على ذلك وجره لكي يدخله إلى المنزل، لكنه أخذ يقاومه محاولا العودة إلى الخارج، فأمسك به ليطعنه بسكين في بطنه. ولم يسترجع وعيه إلا وهو داخل المستشفى الذي مكث به 12 يوما. وأكد أنه شفي بدون مضاعفات وأنه يتنازل عن شكايته.
ونظرا لاعتراف المتهم أمام الضابطة القضائية وخلال مرحلة التحقيق بأنه طعن ابنه في بطنه الذي شفي دون مضاعفات، انتهى التحقيق بإصدار أمر بمتابعة الأب من أجل الضرب والجرح والسكر العلني نظرا لانعدام وجود أي وثيقة بملف القضية تفيد أن الأب توخى من فعلته إزهاق روح ابنه، فتم تكييف القضية إلى جنحة الضرب والجرح والسكر العلني، وهما جنحتان يعود اختصاص النظر فيهما  إلى المحكمة الابتدائية.

بوشعيب موهيب (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق