fbpx
ملف الصباح

الشعودة: قضايا جنس وصلت المحاكم

ضمنها حسناء قتل المشعوذ أباها لاستغلالها جنسيا ومجازة فقدت بكارتها

كثيرة هي القضايا التي عالجتها المحاكم، وكان طرفيها فقيه متخصص في طرد النحس والسحر، وفتاة صدقت أن الحلول الروحانية هي ملاذها الأخير، وتتوحد تلك القضايا تحت عنوان واحد، هو استغلال الفتاة جنسيا وإيهامها بأنها تأخذ حصصا للعلاج أو لطرد الجان والنحس وغيرها من الوصفات، التي باتت اليوم أكثر انتشارا بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي ومنتديات الأنترنيت.

وكانت آخر القضايا التي طفت على السطح اعتقال الضابطة القضائية للحي الحسني بالبيضاء فقيها مشعوذا، استغل فتاة تبلغ من العمر 20 سنة، كانت قدمت رفقة أختها من أجل الاستفادة من خدماته التي ذاع صيتها، إذ أوهمها في أول حصة أنها تعاني مسا، وعليها أن تتبع وصفاته، قبل أن يطلب منها الحضور في المرة المقبلة دون مرافقة أحد.

ولم تكن الضحية تدرك أنها تسير إلى فخ نصبه المتهم، الذي خطط بإحكام للإيقاع بها في شركه، فاختار يوما كانت زوجته غائبة عن المنزل موعدا للزيارة، وما أن استسلمت الضحية له حتى شرع في ملامستها في الأماكن الحساسة وعندما حاولت الاستفسار طلب منها الصمت، لأن ذلك يدخل ضمن عمله، ولم يتركها إلا بعد أن اشبع وطره منها، لتكتشف الحقيقة وتعود إلى منزلها لتخبر شقيقتها بما وقع، قبل أن ينتقلا إلى مصلحة الشرطة بالأمن الإقليمي الحي الحسني، حيث جرت بعد ذلك الإجراءات القانونية التي انتهت بإلقاء القبض على المتهم.

وعرفت المنطقة نفسها نازلة أخرى، إثر استقدام والد فتاة لفقيه من أجل علاج ابنته، التي اعتقد أنها تعاني مسا، بسبب حالات الصرع التي تنتابها.

والضحية فتاة حسناء ما أن رآها المشعوذ حتى خطط لمضاجعتها، إذ ادعى بعد زيارتين، أن المنزل فيه كنز، وأمر الوالد باقتناء أدوات الحفر، والشروع في حفر الصالون حيث حدد مكان الكنز. وكلما غافل الأب وبعثه لقضاء شيء استغل غيابه في ممارسة الجنس على البنت، ناهيك عن أنه تسبب في كارثة أخرى، بعد أن بلغ الوالد زهاء مترين من الحفر، ليختنق ويفارق الحياة.

وعند حلول عناصر الشرطة القضائية اكتشفوا الأتربة التي جمعت في جنبات الصالون والغرف، كما فضحوا استغلال ابنة الهالك جنسيا.

نازلة أخرى شهدها حي سيدي عثمان، ضحيتها مجازة، ملت من انتظار التوظيف، فنصحتها إحدى زميلاتها ببركات فقيه مشهور، لتتوجه عنده طالبة طرد النحس الذي يلاحقها بعد أن أفلحت كل صديقاتها في إيجاد وظيفة أو زوج.

واستمر المشعوذ، الذي يزين محله بكتابات قرآنية، في استغلال الفتاة، إلى أن أفقدها عذريتها في إحدى المناسبات، وكانت كلما احتجت يقول لها إنها تعاني مسا من الجن، يمنعها من كل شيء، لتتبع وصفاته المريضة دون تفكير إلى أن استفاقت على الفضيحة.

واجهته بعد أن أزاحت الغشاء الذي كان يحجب الحقيقة عنها، فوعدها بالزواج، قبل أن يتنصل لترفع ضده شكاية لدى وكيل الملك تشرح فيها بتفصيل ماوقع لها، قبل أن تحال القضية على الشرطة القضائية، لاستكمال باقي الإجراءات المسطرية.

وفي أكادير اعتقل مشعوذ استغل مريضة بممارسة الجنس عليها لمدة ثلاثة أيام. والضحية تبلغ من العمر 39 سنة وتتحدر من الجديدة، لجأت إلى الفقيه  لعلاجها مما اعتقدت أنه سحر، فاقترح عليها مرافقته إلى منزل عائلته حتى يتسنى له إبطال السحر الذي تعانيه.

وعرف المشعوذ  زبونته على زوجته وأبنائه قبل أن ينقلها إلى ضيعة فلاحية بدعوى الابتعاد إلى مكان خلاء حتى يسهل عليه «صرعها»، وهناك مارس الفقيه الجنس على زبونته لمدة ثلاثة، كما أنه حصل منها على 2800 درهم.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى