fbpx
اذاعة وتلفزيون

اتفاقية بين مؤسسة المتاحف ومتحف مرسيليا

9 2احتضن متحف دار الباشا بمراكش، الاثنين الماضي، توقيع اتفاقية شراكة بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ومتحف الحضارات الأوربية والمتوسطية في مرسيليا، لتقديم معرض “الأماكن المقدسة المشتركة” في متحف الروافد، دار الباشا “الخريف 2017”.

ويقدم هذا المعرض وجهة نظر مختلفة عن السلوك الديني لسكان البحر الأبيض المتوسط، كما يسلط الضوء على ظاهرة من أكثر الظواهر إثارة لاهتمام في المنطقة، وهي التقاسم والتبادل بين الديانات السماوية الثلاث.

وصمم المعرض على شكل دعوة إلى السفر عبر البحر الأبيض المتوسط، من خلال اكتشاف الأماكن والشخصيات والممارسات، إلى جانب أن “الأماكن المقدسة المشتركة” عرض للمرة الأولى في متحف الحضارات الأوربية والمتوسطية في مرسيليا، من أبريل إلى غشت 2015، وهو حاليا معروض في المتحف الوطني باردو بتونس إلى غاية 13 فبراير المقبل.

وسيكون هذا المعرض أول معرض يقدم للجمهور بعد تجديد متحف دار الباشا ومتحف الروافد، من قبل المؤسسة الوطنية للمتاحف، التي يتولى رئاستها مهدي قطبي.

ومنذ تأسيسهما، نسجت المؤسسة الوطنية للمتاحف ومتحف الحضارات الأوربية والمتوسطية في مرسيليا علاقات متينة، تمثلت في اتفاقية شراكة بين المؤسستين مكنت من وضع برنامج لتبادل الخبرات، وتنظيم معرض “روائع من فولوبيليس، قطع برونزية عتيقة من المغرب والمتوسط” بمرسيليا في 2014، الذي قدمت خلاله قطع فريدة من مجموعة المتحف الأثري بالرباط.

جدير بالذكر أن متحف الحضارات الأوربية والمتوسطية أنشئ في مرسيليا في 2013، وهو متحف تتمثل مهمته في الحفاظ وعرض القطع الثقافية التمثيلية للفنون وحضارات أوربا والبحر الأبيض المتوسط ووضعها في المنظور التاريخي والأنثروبولوجي.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى